The Precious Book on Noteworthy Dates – كتاب المواقيت في معرفة اليواقيت

mwaqeet

“هذا العمل القصير [١٦ صفحة] الذي يُعرف بكتاب اليواقيت في معرفة المواقيت نَسَخهُ خطاط مجهول في يونيو-يوليو 1775 (شوال 1168 هجرية)، وينسب لحسين (أو حسن) بن زيد بن علي الجحاف، الذي قيل إنه كرسه لأبي علي منصور الحاكم بأمر الله.”

“This short work [16 pages], entitled Kitāb al-yawāqīt fī ma‘rifat al-mawāqīt, and copied by an anonymous scribe in Shawwāl in June-July 1775 (AH 1168), is attributed to Ḥusayn b. Zayd b. ‘Alī al-Jaḥḥāf, who is said to have dedicated it to Abū ‘Alī Manṣūr al-Ḥākim bi Amr-Allāh.”

الكتاب يتضمن تقويم عن الأشهر و نصوص عن تفسير الأحلام و معنى الأحرف العربية فيها. إنني أدرسه حاليا و قد أحوال نسخه إلى عربية أكثر مقروءة إذا تسنى لي الوقت.

The book includes astronomical readings based on each month [with some overlap] and interpretation of dreams and the meaning of Arabic letters in them. I am currently studying it and will try and write it in more readable Arabic if I have the time.

Kitāb al-yawāqīt fī ma‘rifat al-mawāqīt PDF

The Lost Gospel of Judas Isacriot and its Gnostic influences – إنجيل يهوذا الإسخريوطي المفقود و موروثه الغنوصي

1200px-Codex_Tchacos_p33

الإنجيل ترجم في ٢٠٠٦ لكن ثلثه مفقود و هذا لأن النسخة الوحيدة منه الذي لم تحفظ في شكل الجيد و تعود إلى حوال ٢٥٠ سنة بعد المسيح حسب التحليل الكربوني.

This gospel was translated in 2006, but a third of it is missing, and this is because the only copy of it was worn-off and dates back to approx 250 AD according to carbon dating.

الكنائس المسيحية ترفض الإعتراف به لأنه يعود إلى أتباع الغنوصية المسيحية اللذي تعتبرهم مهرطقين.  لكن أهمية هذا الكتاب أنه يبين أفكار و معتقدات غنوصية لها تأثير على أديان و فرق المشرق.

Mainstream Christianity refuses to acknowledge it because it belongs to “heretical” Gnostic Christians. But the significance of this book is that it shows dated beliefs that seem to have had an influence on religions and mystery cults in the Levant.

.سوف أذكر بعض المقاطع و أترك البقي على القارئ

I will mention some passages and leave the rest to the reader.

ولكن عندما لاحظ يسوع جهلهم ، [قال] لهم ، “لماذا تدعون غضبكم يزعجكم؟ هل غضب إلهكم و [نجومه] على نفوسكم؟ إذا كان أي منكم [قويًا بما فيه الكفاية] بين البشر لإخراج الإنسانية المثالية ، قفوا وواجهوني “.

قال جميعهم ، “نحن أقوياء بما فيه الكفاية”. لكن معنوياتهم لم تكن شجاعة بما يكفي للوقوف أمامه – باستثناء يهوذا الإسخريوطي. كان قادرًا على الوقوف أمامه ، لكنه لم يستطع النظر إليه في عينه ، لذا نظر بعيدًا.

قال له يهوذا ، “أنا أعرف من أنت ومن أين أتيت. لقد أتيت من مهد باربيلو الخالدة ، وأنا لا أستحق أن أذكر اسم الشخص الذي أرسلك.”

ثم قال يسوع ، وهو يعلم فيما يفكر عن المقدس ، “ابتعد عن الآخرين وسأخبرك بأسرار المملكة. ليس حتى تذهب إلى هناك ، لكنك ستحزن كثيرًا لأن شخصًا آخر سيحل محلك لإكمال العناصر الـ 12 أمام الله

But when Jesus noticed their ignorance, [he said] to them, “Why are you letting your anger trouble you? Has your God within you and [his stars] [35] become angry with your souls? If any of you is [strong enough] among humans to bring out the perfect Humanity, stand up and face me.”

All of them said, “We’re strong enough.” But their spirits weren’t brave enough to stand before [him] – except Judas Iscariot. He was able to stand before him, but he couldn’t look him in the eye, so he looked away.

Judas [said] to him, “I know who you are and where you’ve come from. You’ve come from the immortal realm of Barbelo, and I’m not worthy to utter the name of the one who’s sent you.”

Then Jesus, knowing that he was thinking about what’s exalted, said to him, “Come away from the others and I’ll tell you the mysteries of the kingdom. Not so that you’ll go there, but you’ll grieve much [36] because someone else will replace you to complete the twelve [elements] before their God.”

و الملفت هنا أن مهد باريبلو الخالدة شبيهة في “الصين الجوانية” عند الدروز و مهد الأسياد الأزلين في البوذية التبتية. حتى أن يسوع يختلي عن تلاميذه و يذهب إلى هناك لمقابلة “الجيل المقدس” و ثم يعود. أما باريبلو فهي “الفكرة الأولة” حسب الإعتقاد الغنوصي أي أحد حدود الله لكن منفصلة عنه.

It is striking here that the immoral realm of Barbelo is similar to the “Inner China” of the Druze and the immoral realm of the eternal masters of Tibetan Buddhism. Even Jesus would abandon his disciples and go there to meet the “holy generation” and then return. As for Barbelo, it is the “first thought” according to the Gnostics, but its one of the components or boundaries of God and yet separate from Him.

أجاب يسوع وقال له ، “تعال ، دعني [أخبرك] [عن الجيل المقدس. ليس لكي تذهب إلى هناك] ، لكنك ستحزن كثيراً عندما ترى المملكة وكل جيلها”.

عندما سمع يهوذا قال له: “ما الذي أفادني بفصلني عن هذا الجيل؟”

أجاب يسوع وقال ، “ستصبح الثالث عشر ، وستُلعن من قبل الأجيال الأخرى وستحكمهم. في الأيام الأخيرة سوف […] لك ولن تصعد  إلى المقدس.”

Jesus answered and said to him, “Come, let me [tell] you [about the holy generation. Not so that you’ll go there], but you’ll grieve much when you see the kingdom and all its generation.”

When Judas heard this, he said to him, “What good has it done me that you’ve separated me from that generation?”

Jesus answered and said, “You’ll become the thirteenth, and will be cursed by the other generations and will rule over them. In the last days they’ll […] to you and you won’t go up 47 to the holy generation.”

و هنا نرى أن هذا الكتاب لا يبرئ يهوذا. لأن يسوع هنا يقول ليهوذا أنه سوف يحكم الجيل الساقط و لن يكون من الجيل الصالح.

Here we see that this book does not defend or exempt Judas. Because Jesus here tells Judas that he will rule the fallen generation and will not be from the holy generation.

عندما سمع يسوع ضحك. قال لهم: “لماذا تتساءلون في قلوبكم عن الجيل القوي والمقدس؟ 37 حقًا أقول لكم ، لن يولد أحد فيه من هذا العالم, لا جيش من الملائكة من النجوم حكم عليه ، ولن يتمكن أي شخص من ولادة ميتة من الانضمام إليه.

Now when Jesus heard this [his disciples asking about the holy generation], he laughed. He said to them, “Why are you wondering in your hearts about the strong and holy generation? 37 Truly I say to you, no one born [of] this realm will see that [generation], no army of angels from the stars will rule over it, and no person of mortal birth will be able to join it.

و يحتوي الكتاب الكثير من أشياء الملفتة و الموجودة عند أديان المشرق و الزرادشتية. كما اقتران النجم في الإنسان و علم الأرقام و تقسيم العالم و السماوات.

The book contains many interesting things found in the religions of the Levant and Zoroastrianism. It also associates man with his star, the world with numerology and goes over the division of the world and the heavens.

 

Source: https://www.gospels.net/judas

Druze Grand Sheikhs of the Highest Rank – مشايخ دروز من أعلى رتبة

The highest ranked Druze monks / Sheikhs wear a striped black-white pattern abbayah and a round hat called the Mokawara. There’s usually around 1 to 5 high ranked monks in Lebanon, and the rank is usually carried across by the old Masters during their late years by giving their abbayah to monks they select. Mostly to those monks who were introduced to the Druze faith from their younger years and dedicated all their lives to it. They are expected to isolate themselves, but they also are expected to work for their livelihood and be carriers of goodness and kinship to their community.

المشايخ الدروز ترتدي في أعلى رتبة عباية مخططة باللونين الأبيض والأسود وقبعة مستديرة تسمى المكورة. عادة ما يكون هناك ما يقرب من 1 إلى 5 ذوي المرتبة الاعلى في لبنان ، و يتم نقل الرتبة من خلال إعطاء العباءة لمن يختارهم الأسبقين. في الغالب تكون لهؤلاء الرهبان الذين تعرّفوا على العقيدة الدرزية منذ صغرهم وخصصوا كل حياتهم لها. من المتوقع أن يعزلوا أنفسهم ولكن يُتوقع منهم أيضًا أن يعملوا لكسب رزقهم وأن يكونوا حاملي الخير و المحبة لمجتمعهم.

ShekhJawad

For instance, the prominent Druze grand sheikh Abu Muhammad Jawad Wali El Deen was also a beekeeper, and shares the philosophy of the bee in this Arabic documentary (similar ideas can be found among Rosicrucians, whose founder is said to have visited the Lebanese Druze).

على سبيل المثال ، كان الشيخ الدرزي البارز أبو محمد جواد ولي الدين مربي نحل ، ويتكلم في فلسفة النحل في هذا الفيلم الوثائقي العربي (يمكن العثور على أفكار مماثلة عند الروزيكريشن و قيل أن مؤسسهم زار مقامات الدروز في لبنان) .

ألبرت بايك: الدرجة ٢٢ في الطقس الإسكتلندي الماسوني أخذت من الدروز – Albert Pike: 22nd Degree of the Scottish Rite is from the Druze

The emphasis in this degree is on how Druze royals and monks work as laborers (Sons of Labor – Bani Maaroof) and do not remain idle to avoid laziness and degeneracy. And the degree mentions “birth”, but like the Druze, ensures that it’s not a guarantee to attain this degree (Druze can reject a candidate who is born Druze). There’s also other similarities such as a rainbow-colored collar they wear (similar to the Druze flag), although the blazing star / gnostic star (which the Druze use) is mentioned in a later degree.

التركيز في هذه الدرجة على كيفية عمل الأمراء و المشايخ الدروز كعمال دؤوبين لتفادي الخمل و الرذيلة. وتذكر النسب (ولكن كما الدروز) تقول أنها لا تضمن وحدها الحصول على هذه الدرجة (يمكن للدروز رفض قبول إنتساب درزي في المجلس). هناك أيضًا أوجه تشابه أخرى مثل وشاح يرتدونه بألوان قوس قزح (على غرار علم الدروز). أما النجم الغنوصي المخمس مذكور في درجة لاحقة.

Druze3

Druze7

Druze5

Druze6

Source: Liturgy of the Ancient and Accepted Scottish Rite of Freemasonry: For the Southern Jurisdiction of the United States, Volume 4, published 1878.

 

Ancient Pagan Symbolism in Modern Islam- رموز وثنية قديمة في الإسلام الحديث

The crescent and the star was not common as an Islamic symbol to Early Muslims. But arguably was found in some sculptures in the Kaaba for the Moon God. The symbolism got popular in the 14th and 17th century and was turned into a religious symbol. But it’s originally of a pagan origin and was found among Romans, pre-Islam Persians, Sumerians and others.

 الهلال و النجمة لم تكن رمز إسلامي في مراحل الإسلام الأولة . ولكن يقال أنها وجدت في بعض المنحوتات القديمة في الكعبة الذي تعود إلى إله القمر. أصبحت رمز شعبي في القرن الرابع عشر والسابع عشر و تحولت إلى رمز ديني لكنها من أصل وثني وجدت بين الرومان والفرس قبل الإسلام و السومريين و غيرهم..

Islam-Pre-Islam

muslim1

d695402b4645822f9e413e4b20861561

MACEDON,_Uranopolis._Eight-pointed_star_and_crescent_-_Aphrodite_Urania._Circa_300_BC

It is said that Muhammad’s grandfather was in his time observing the bright star (Sirius / Magian star) and also Muhammad when he was isolated for months in the mountain before his prophecy. It has a special significance in Islam, as is the moon and pagan fasting around the moon, which is said to have been taken by the first Muslims from the Pagans of Houran Syria.

 

و يقال أن جد محمد كان يرابق في زمانه النجمة المشعة (نجمة سيريوس / نجمة المجوسية) و أيضا محمد في عزلته في الجبل. و لها أهمية خاصة في الإسلام كما القمر و الصوم الوثني حوله اللذي يقال أنه أخذ من أهل الوثن في حوران سوريا.

قصة ادم و حواء من السومرية – Sumerian origin of the story of Adam and Eve

relgiontree

Adam, Eve, the Snake and the Tree.

آدم ، حواء ، الأفعى والشجرة.

sumerian-adam-eve

Eve made out of a rib. And her name is “lady rib” in Sumerian.

حواء مصنوعة من ضلع و إسمها “ست الضلع” في السومرية.

eve

From the lecture of Prof. Khazaal Al-Majidi:

من محاضرة البروفيسور خزعل الماجدي.

الحجر الأسود عند الإسلام من الهندوسية – Black Stone in Islam from Hinduism

و هو كان يرمز إلى شيفا. و تحدثت في منشور سابق أن الحجر الأسود في الإسلام هو فرج شيفا و هذه الإلهة يشار لها في الذكر و المؤنث و كلا الأعضاء التناسلية

 

And it symbolizes Shiva. I mentioned in a previous post that the black stone in Islam is Shiva’s genitals and this goddess is referred to in the male and the female and depicted in both.

main-qimg-93a4b5762cdf18cbe1c0731a12bc598f

hqdefault