Sumerian rituals similar to Twelver Shiahism’s Ashura – طقوس سومرية شبيهة في عاشوراء عند الشيعة الإثناعشرية

Ashura is derived from “the tenth day” and is a yearly procession that commemorates Husayn ibn Ali, the son of Ali Ibn Abi Talib, who was slaughtered in Karbala, Iraq on 10 Muharram 61 AH (Islamic year).

“عاشوراء” مشتقة من “اليوم العاشر” وهي موكب سنوي يحيي ذكرى حُسين بن علي بن أبي طالب ، الذي تم قتله في كربلاء في العراق في العاشر من محرم سنة 61 هجري.

It’s usually full of funeral processions that are grieving over Hussein and praising the heroism and sacrifice of his sister Zeynab Bent Ali, with beating on the chest and other more violent forms of self-flagellation across countries such as Iraq, Iran, Afghanistan and Lebanon.

عادة ما تكون مليئة بالمواكب الجنائزية التي تحزن على حسين وتثني على بطولة أخته زينب وتضحياتها ، مع اللطم على الصدر وغيرها من أساليب التعذيب العنيفة مثل جلد النفس في بلدان مثل العراق وإيران وأفغانستان ولبنان.

ashura-40.jpg

ashura.jpgAshura-rituals.jpg

What’s interesting is that it is very popular in Iraq, where Hussein was killed, and which had very similar funeral processions mentioned in the mythology of the Sumerian God Tammuz.

و ما يثير للاهتمام هو أنها تحظى بشعبية كبيرة في العراق ، حيث قتل حسين ، والتي كانت لها مواكب جنازة مماثلة للغاية ذكرت في أسطورة الإله السومري دموزي ـ تموز.

880px-Dieu_mort.jpg
inana.jpg

We learn from Sumerian mythology the following:

“In the end they capture [Tammuz] while he is hiding in the desert [Similar to Hussein]. They torture him before sending him to the world of eternal death. And in this, his previous nightmare / vision is established. But his sister [Geshtinanna, similar to Zeynab, the sister of Hussein who stood up for him] makes a big sacrifice and suggests to his demons that she should take his place as a sacrifice. And as a punishment for Tammuz who tried to escape his fate, he is sentenced to spend half a year in the world of the dead, while his sister takes the other half. And after Tammuz’s death, the universe has a drought. And the heard of the Goddess Inanna / Isthar is full of sorrow on her lover Tammuz, and feels remorse over being the reason for this drought and destruction that affected her city, after giving the God of Fertility (Tammuz) to death. And so the people of the valley of Mesopotamia start practicing rituals of grief with the Goddess Inanna, and a ritual of collective remorse over the God Tammuz until he returns once again…”

نعرف من الأساطير السومرية ما يلي:

“وفي الختام يمسكون به [الاله دموزي ـ تموز]  وهو مختبئ في حظيرته في الصحراء . يعذبونه من اجل ان يرسلوه الى عالم الموت الابدي . وبهذا يتحقق كابوسه . لكن اخته [Geshtinanna] تقوم بالتضحية الكبرى عندما تعرض على شياطينه ان تحل محله في عالم اللاعودة كبديل عنه . وعقابا لدموزي الذي حاول الهرب من قدر العقاب يتم الحكم عليه بان يقيم نصف سنة في عالم الاموات وتأخذ أخته مكانه في النصف الثاني . وعند موت دموزي يعم الجفاف في الكون . عندها يمتلأ قلب الالهة إنانا ـ عشتار حزنا على حبيبها فتصاب بالندم على كونها هي السبب لهذا الجفاف والخراب الذي عم مدينتها ، بتسليمها اله الخصب الى الموت . فيبدأ شعب وادي الرافدين
بممارسة طقوس الحزن مع آلهته إنانا ، وطقس الندم الجمعي على الاله دموزي ـ تموز
حتى تتم قيامته من جديد”

We also see a striking pattern between the interaction of Tammuz with his sister and Hussein with his sister before their deaths:

“The exiled god Tammuz was chased, without a roof to protect him or a corner to which he can hide, or deck he can lean against, or a door that will shelter him. He strayed until he reached his sister’s house, and when she saw him she started mourning loudly and had unparalleled distress, scratching her forehead and ripping her mouth and her clothes off her body, because through divination she saw his dire future ending: My tormented brother / Oah, my brother, Oah, young boy whose days were not long / Oah, my brother who is not married and has no son / Oah, my brother who does not have a friend and a companion / Oh brother, the boy who will not bring solace to his mother…”

نرى أيضًا تقارب بين ما حدث بين تموز و أخته والحسين و أخته قبل وفاتهما

الاله المنفي تموز مطاردا ، بدون سقف يحميه او زاوية يركن اليها ، مامن دكة يتكأ عليها ، مامن باب يصدر عنه الريح ما من مكان يحتمي فيه . منفي ، مطارد وحيد هو ، لا يملك سوى جذوة روحه ، هو ومصيره هذا الاله المنفي سيد البلاد المعذب. ويضل هائما حتى يصل الى بيت اخته ، وعندما تراه تصدر نواح مر ، نواح لا مثيل له لانها كعرافة ترى نهايته المستقبلية الاليمة .( جشتي نانا حدقت في اخيها ،/ خدشت وجنتيها ، مزقت فمها /…… شقت ثيابها /صدر عنها نواح مر على السيد المعذب / اواه يااخي ، أواه ،أيها الفتى الذي لم تكن ايامه طويلة /أواه يااخي الفتى الذي لازوج له ولا ولد /أواه يااخي الفتى الذي لاصديق له ولارفيق / أواه يااخي الفتى الذي لا يجلب العزاء لأمه /)”

Source: http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=106010&r=0

 

There are various differences between this story and the story of Hussein. But perhaps a striking parallel in terms of collective grieving over a tragedy done in yearly funeral processions and praise of his sister that stood up for him. Unlike Christianity which celebrates the rise of Jesus over mourning his death and other religions which treat tragedy differently.

هناك مفارقات بين هذه القصة وقصة الحسين. ولكن ما يلفت النظر هو الحزن الجماعي السنوي على ما حدث عند السومريين ومدح أخته اللذي وقفت معه. على عكس المسيحية التي تحتفل في قيامة يسوع و لكن لا تبكي أو تقوم في الجنازة سنوية على وفاته والأديان الأخرى التي تتعامل مع المآسي بشكل مختلف.

Brief comparison between Druze and Ikhwan Al Safa – مقارنة موجزة بين الدروز وإخوان الصفا

Irakischer_Maler_von_1287_001.jpg

Ikhwan Al Safa (Brethern of Purity) are a secret hermetic society that precedes the Druze with a very similar structure and set of beliefs.

إخوان الصفا كانو فرقة هرمسية سرية تسبق الدروز لكن في معتقدات و بنية متشابهة للغاية.

They were mainly located in Basra, Iraq. And mostly known for their Epistles, which were 52 and compiled in a lengthy volume carried across secretly from generation to generation. The identity of the authors is unknown.  It’s most likely that it was multiple authors. But some sources accuse the Persian philosopher Ahmad ibn al-Tayyib al-Sarakhsi of writing those epistles.

كان موقعهم الأساسي في البصرة في العراق. و اشتهروا برسائلهم الإثنين و خمسين التي تم جمعها و نقلها من جيل إلى جيل. هوية المؤلفين غير معروفة لكن على الأرجح أنهم كانو أكثر من واحد. لكن بعض المصادر تتهم الفيلسوف الفارسي أحمد بن الطيب السرخسي بكتابة هذه الرسائل.

The Epistles are rich with mathematics, philosophy (e.g Plotinus’ creation model), morality and science. Later epistles are more metaphoric and complex than others. But it’s evident that the Epistles are heavily inspired by “Kalila and Demna”, a translated book of fables and teachings believed to go back to Indian roots and in particular to the Sanskirt Pañcatantra.

رسائلهم مليئة بالرياضيات والفلسفة (مثل نظرية الفيض عند أفلوطين) والأخلاق والعلوم. الرسائل اللاحقة هي أكثر استعارة وتعقيدًا من غيرها. ولكن من الواضح أن الرسائل مستوحاة بشدة من كتاب كليلة ودمنة، و هو في دوره ترجمة لقصص وتعاليم تعود إلى جذور هندية وخاصة إلى نصوص Pañcatantra السنسكرتية.

Similarities with the Druze – التشابه مع الدروز

There is a lot to go over. But I’ll go with the main ones…

هناك الكثير من أوجه الشبه . ولكن سوف أقتصر على بعضهم.

(1) The Druze followed the same Epistlery style to relay philosophy and religion. The Druze scripture was called Epistles of Wisdom containing (as in the modern version) 111 treaties.  The Ikhwan Al Safa started their epistles with the same sentence: “Know, O brother”. The Druze instead start with praise to God and end with a praise to Master Hamza and God (with some alterations).

١- اتبع الدروز نفس نمط الرسائل في إيضاح و تفسير الفلسفة و الدين. يسمى الكتاب الدرزي رسائل الحكمة و يحتوي  (كما في النسخة الحديثة) على 111 رسالة. بدأ إخوان الصفا رسائلهم بجملة: “اعلم يا أخي” (مع بعض الإستثناءات). أما الدروز تبدأ في  حمد الله و تنتهي بمدح سيدنا حمزة و الله (مع بعض الإستثناءات).

(2) The Druze and Ikhwan Al Safa split the sciences in a similar manner with some differences. The major difference is the Ikhwan stop at Four. While the Druze add “Unitarian sciences”, which ties all the four together and is the Fifth division.

٢- قام الدروز وإخوان الصفا بتقسيم العلوم بطريقة مماثلة مع بعض الإختلاف. الفرق الرئيسي هو توقف الإخوان عند أربعة علوم. في حين يضيف الدروز “العلوم التوحيدية” التي تربط بين الأربعة معاً و تكون الخامسة.

(3) The particular word for God, Al-Bar, is used in both faiths to refer to God. The highest spiritual bound in both is Al-Aql (The Universal Mind). And after it Al-Nafs al-Kulliyya (the Universal Soul). Both stemming from Neo-Platonism. But after those, the Druze have spiritual bounds that are different and closer to Tibetan Buddhism.

٣- تُستخدم كلمة “البار” في كلا الفرقتين للإشارة إلى الله. أما أهم الحدود الروحية في كليهما هي العقل الكلي وبعده النفس الكلية و هذا يتبع الأفلاطونية الجديدة أو فلسفة أفلوطين. ولكن باقي حدود الروحية عند الدروز مختلفة وأقرب إلى البوذية التبتية.

Differences with the Druze – الإختلافات بينها وبين الدروز

There is a lot to go over. But I’ll go with the important ones.

هناك الكثير . ولكن سوف أقتصر على بعضهم.

(1) The Ikhwan Al Safa do not believe in reincarnation or transmigration of souls. And so reject some aspects of Platonism. While Druze believe that a human reincarnates the moment he dies and doesn’t lose a breath (a bit different than other Gnostic secret societies which believe the reincarnation process of a natural death takes up to 60 years). But in the Druze faith, a human only reincarnates into another human and so forth.

١- لا يؤمن إخوان الصفا بتناسخ الأرواح أو التقمص. و في هذا رفض إلى بعض جوانب الأفلاطونية. بينما يعتقد الدروز أن الإنسان تنتقل روحه في اللحظة التي يموت فيها ولا يفقد نفسًا واحداً (هذا يختلف قليلاً عن المجتمعات السرية الغنوصية التي تعتقد أن عملية التناسخ عند للموت الطبيعي تستغرق ٦٠ عامًا). مع العلم أن في العقيدة الدرزية يتجسد الإنسان فقط في إنسان آخر وما إلى ذلك. و هذا يختلف عن الأديان الشرقية.

(2) The Ikhwan Al Safa did not encourage marriage and reproduction or permitted women into their secret societies. And stressed that women are evil and harmful to men. The Druze, on the other hand, have shrines named after Ladies / Female Masters like Lady Chaawani. And have an important Lady in history called Lady Sarah, that is said to have attempted to reform the Early Druze converts in Lebanon and martyred for that cause. In addition to that, Druze accept women initiates in their lobbies and have letters written specifically for women in their scripture. However, the oral traditions and actual practices do include some traditionalism and misogyny towards women.

٢- لم يشجع إخوان الصفا الزواج و الإنجاب و رفضوا دخول المرأة إلى مجتمعهم السري. و هذا بسبب الإعتقاد أن المرأة شريرة ومضرة بالرجل. أما الدروز ، من ناحية أخرى ، فلهم مزارات حملت أسماء نساء كما مزار الست شعوانة. و لديهم سيدات مهمة في التاريخ مثل الست سارة ، ويقال إنها حاولت إصلاح الدروز الأوائل في لبنان و ماتت في هذا السبيل. و فضلاً عن هذا يقبل الدروز النساء في مجالسهم و عندهم رسائل مكتوبة خصيصا للنساء. ومع ذلك ، فإن التقاليد الشعبية والممارسة الفعلية تتضمن بعض الأفكار التقليدية تجاه النساء في المجتمع الدرزي.

(3) While both agree that the age of reason for a human being (aside from gifted kids) is 40. They have different ranks. The Ikhwan Al Safa started enrolling initiates above 15 as they were looked upon as fertile soil. But considered those above 40 to be the “Nobles”. While Druze don’t accept converts. And look upon a 40 year-old initiate as a beginner who has to strive to reach higher ranks. Unless he had been a monk from when he was a gifted child and secluded to religion and study as many prominent Druze Sheikhs.

٣- كلاهما يتفق على أن عمر العقل أو النضوج الديني عن الإنسان هو أربعين عامًا (مع بعض الإستثناءات). لكن يبقى هناك إختلاف جذري عند الفرقتين في الإلتحاق. و هذا لأن إخوان الصفا قبلت بسن ١٥ عامًا و نظرت إلى الشباب على أنهم تربة خصبة. ولكن فقط من هم فوق الأربعين سمو “النبلاء” داخل الفرقة. بينما الدروز لا يقبلون أن يدخل أحد دينهم إذا ما كان من عائلة درزية مع شرط أن يكون بلغ عمر العقل. و يدخل على أنه مبتدئ يسعى جاهداً للإرتقاء داخل المجلس. و هذا إذا ما لم يكن مختلي أو متصوف من صغره في الدين و الدراسة كما بعض الشيوخ المرموقة.

Templars that are Indeed Druze – دروز في فرسان الهيكل

druze-templars

 

تيموثي هوغان هو باحث و كاتب من البناءون الأحرار و سيد الحالي لتنظيم المعبد السري و هو من تنظيمات حراس الهيكل. يتكلم في كتبه عن تأثر حراس الهيكل في الدروز (حين كانت الدعوة الدرزية لا تزال مفتوحة عند وصول الصليبيين) و عن التشابه الإثنان في الميثاق السري و شروطه.

Timothy Hogan is an author and researcher in Freemasonry and the current Grand Master of the Order of the Temple of Secret Initiates (a Knight Templar lineage). He has written in his books about the influence of the Druze on the Templars (when the Druze religion was still open to outsiders at the times of the Crusades) and the similarities of the Pact of initiation between both groups.

في هذه المقابلة يؤكد أن بعض فرق حراس الهيكل هي درزية لحد اليوم و قد دخلت أجدادها الدعوة. و كما يؤكد على وجود  تواصل بين الدروز و حراس الهيكل في السابق و على أن العلاقات ما زالت قائمة لحد اليوم.

In this interview, he confirms that some Knight Templars are indeed Druze. He also confirms both groups had been communicating in the past and even have relations to this day.

 

Assassins / Hashashin / Fidais and Qarmatians – الأساسين / الحشاشون / الفداوية و القرامطة

Assassination_of_Nizam_al-Mulk-min.jpg

Roots – الجذور

In the mountains above Tartus (Northern Syria), there existed an Ismaili sect which was labelled by Muslims as the Hashashin (consumers of Indian Hemp).

في الجبال فوق طرطوس (شمال سوريا) ، كانت هناك طائفة إسماعيلية وصفها المسلمون على أنها فرقة الحشاشين (مستهلكين القنب الهندي).

Similarly to other secret societies, they didn’t choose to be called Hashashin. It seems their proper name was Fidais in their Assassin rank. Much like the Nusayris refer to themselves as Falaheen (Farmers) and Druze refer to themselves as Mowahedeen (Unitarians).

وعلى غرار الجمعيات السرية الأخرى ، لم يختاروا أن يُطلق عليهم اسم الحساشيين. يبدو أن إسمهم ضمن الجماعة كان الفداوية. مثل أتباع النصيرية (الفلاحون) و الدروز (الموحدون).

They are believed to be founded by a Persian called Hassan as-Sabbāh, who was the leader of the Nizārī Ismā‘īlītes.

ويعتقد أن المؤسس هو حسن الصباح ، وكان زعيما للإسماعيليين في الطائفة النزارية.

They had many wars and struggles with Franks and Druze. They even assassinated a Druze leader in 1149 AD named Dahhak ibn Jandal, many years after he had defeated their Assassin Chief, Bahram of Persian descent, in a fierce battle in Wadi Al Taym (Lebanon).

كان لديهم الكثير من الصراعات مع الفرنجة والدروز. حتى أنهم قاموا في إغتيال زعيم درزي عام 1149 م يدعى الضحاك بن جندل. و هذا بعد سنوات عديدة من قتله لقائدهم بهرام (وهو من أصل فارسي) في معركة شرسة في وادي التيم (لبنان).

Beliefs / المعتقدات

We do not know a lot about their beliefs. But have some snippets based on different scholars and travelers.

  • Benjamin of Tudela, the Jewish traveler, says they are also Qarmatians or followers of Hamdan Qarmat. And that they renounce the prophecy of Mohammad.
  • Bishop Jacob Di Vitraco says they are Mohammedans, but have a secret law hidden from the public and their initiates who are under the age of reason.
  • Ibn Jubyr says they worship an Appearance of God named Rashid ad-Din Sinan. This is similar to Druze’s theology concerning Al-Hakim bi-Amr Allah and the Nusayri theology concerning Ali Ibn Abi Talib.

لا نعرف الكثير عن معتقداتهم. ولكنني سوف استخدم بعض المقتطفات من مصادر مختلفة.

يقول بنيامين توديلا ، المسافر اليهودي ، إنهم قرامطة أو أتباع حمدان قرمط. ولا يقرون في النبي محمد بن عبدالله.

يقول الأسقف جاكوب دي فيتراكو أنهم من المحمدية، ولكن لديهم قانون سري مخفي عن العامة و عن من منهم دون سن العقل.

يقول الراحل ابن جبير أنهم يعبدون ظهور للله إسمه سنان راشد الدين. وهذا مشابه للاهوت الدرزي فيما يتعلق في الحاكم بأمر الله أو اللاهوت النصيري فيما يتعلق في علي ابن أبي طالب.

Qarmatians / القرامطة

Qarmatians are described as a radical sect of Ismaili Muslims. Their founder is believed to be Hamdan ibn al-Ash’ath (known as Hamdan Qarmat), who in turn was initiated into Ismailism through a Dai called Hussien Ahwazi.

القرامطة توصف على أنها طائفية إسماعيلية متطرفة. ويعتقد أن مؤسسهم هو حمدان بن الأشعث (المعروف باسم حمدان قرمط) ، الذي دخل الاسماعيلية على يد الداعي حسين الأحوازي.

They are also not believed to have chosen their own name.  It is suggested that their founder was called Qarmat because of the name of his Ox or because he had short legs and so it was a form of mockery. Others suggest he chose that name because his original family name “al-Ash’ath” is hard to pronounce. But nobody knows for sure.

و يعتقد أنهم لم يختاروا اسمهم. هناك من يقول أن مؤسسهم كان يسمى قرمط بسبب اسم ثوره أو لأنه كان لديه ساقين قصيرتين وهكذا كان في الدافع السخرية منه. ويقترح آخرون أنه اختار هذا الاسم لأن اسم عائلته الأصلي “الأشعث” صعب لفظه. لكن ليس هناك تفسير مؤكد.

The main difference between Qarmatians and other groups is that they went for open revolution as opposed to secret propagandism. That involved destroying Meccah under their leader Abu Tahir Al-Jannabi and committing sacrilege. However, not much is known about their doctrines as none of them have survived after their wars with the Fatimid and Abbasid caliphates.

الفرق الرئيسي بين القرامطة و الفرق الأخرى هو إستعمال الثورة أو الحرب المعلنة بدل الدعوة السرية. كان ذلك يشمل تدمير مكة من قبل زعيمهم أبو طاهر الجنابي و تدنيس مقدسات الإسلام. ومع ذلك ، لا يعرف الكثير عن عقائدهم لأن لم ينجو أحد منهم بعد حروبهم مع الفاطميين و العباسيين.

Main Source: The Asian Mystery by Samuel Lyde.