Brief comparison between Druze and Ikhwan Al Safa – مقارنة موجزة بين الدروز وإخوان الصفا

Irakischer_Maler_von_1287_001.jpg

Ikhwan Al Safa (Brethern of Purity) are a secret hermetic society that precedes the Druze with a very similar structure and set of beliefs.

إخوان الصفا كانو فرقة هرمسية سرية تسبق الدروز لكن في معتقدات و بنية متشابهة للغاية.

They were mainly located in Basra, Iraq. And mostly known for their Epistles, which were 52 and compiled in a lengthy volume carried across secretly from generation to generation. The identity of the authors is unknown.  It’s most likely that it was multiple authors. But some sources accuse the Persian philosopher Ahmad ibn al-Tayyib al-Sarakhsi of writing those epistles.

كان موقعهم الأساسي في البصرة في العراق. و اشتهروا برسائلهم الإثنين و خمسين التي تم جمعها و نقلها من جيل إلى جيل. هوية المؤلفين غير معروفة لكن على الأرجح أنهم كانو أكثر من واحد. لكن بعض المصادر تتهم الفيلسوف الفارسي أحمد بن الطيب السرخسي بكتابة هذه الرسائل.

The Epistles are rich with mathematics, philosophy (e.g Plotinus’ creation model), morality and science. Later epistles are more metaphoric and complex than others. But it’s evident that the Epistles are heavily inspired by “Kalila and Demna”, a translated book of fables and teachings believed to go back to Indian roots and in particular to the Sanskirt Pañcatantra.

رسائلهم مليئة بالرياضيات والفلسفة (مثل نظرية الفيض عند أفلوطين) والأخلاق والعلوم. الرسائل اللاحقة هي أكثر استعارة وتعقيدًا من غيرها. ولكن من الواضح أن الرسائل مستوحاة بشدة من كتاب كليلة ودمنة، و هو في دوره ترجمة لقصص وتعاليم تعود إلى جذور هندية وخاصة إلى نصوص Pañcatantra السنسكرتية.

Similarities with the Druze – التشابه مع الدروز

There is a lot to go over. But I’ll go with the main ones…

هناك الكثير من أوجه الشبه . ولكن سوف أقتصر على بعضهم.

(1) The Druze followed the same Epistlery style to relay philosophy and religion. The Druze scripture was called Epistles of Wisdom containing (as in the modern version) 111 treaties.  The Ikhwan Al Safa started their epistles with the same sentence: “Know, O brother”. The Druze instead start with praise to God and end with a praise to Master Hamza and God (with some alterations).

١- اتبع الدروز نفس نمط الرسائل في إيضاح و تفسير الفلسفة و الدين. يسمى الكتاب الدرزي رسائل الحكمة و يحتوي  (كما في النسخة الحديثة) على 111 رسالة. بدأ إخوان الصفا رسائلهم بجملة: “اعلم يا أخي” (مع بعض الإستثناءات). أما الدروز تبدأ في  حمد الله و تنتهي بمدح سيدنا حمزة و الله (مع بعض الإستثناءات).

(2) The Druze and Ikhwan Al Safa split the sciences in a similar manner with some differences. The major difference is the Ikhwan stop at Four. While the Druze add “Unitarian sciences”, which ties all the four together and is the Fifth division.

٢- قام الدروز وإخوان الصفا بتقسيم العلوم بطريقة مماثلة مع بعض الإختلاف. الفرق الرئيسي هو توقف الإخوان عند أربعة علوم. في حين يضيف الدروز “العلوم التوحيدية” التي تربط بين الأربعة معاً و تكون الخامسة.

(3) The particular word for God, Al-Bar, is used in both faiths to refer to God. The highest spiritual bound in both is Al-Aql (The Universal Mind). And after it Al-Nafs al-Kulliyya (the Universal Soul). Both stemming from Neo-Platonism. But after those, the Druze have spiritual bounds that are different and closer to Tibetan Buddhism.

٣- تُستخدم كلمة “البار” في كلا الفرقتين للإشارة إلى الله. أما أهم الحدود الروحية في كليهما هي العقل الكلي وبعده النفس الكلية و هذا يتبع الأفلاطونية الجديدة أو فلسفة أفلوطين. ولكن باقي حدود الروحية عند الدروز مختلفة وأقرب إلى البوذية التبتية.

Differences with the Druze – الإختلافات بينها وبين الدروز

There is a lot to go over. But I’ll go with the important ones.

هناك الكثير . ولكن سوف أقتصر على بعضهم.

(1) The Ikhwan Al Safa do not believe in reincarnation or transmigration of souls. And so reject some aspects of Platonism. While Druze believe that a human reincarnates the moment he dies and doesn’t lose a breath (a bit different than other Gnostic secret societies which believe the reincarnation process of a natural death takes up to 60 years). But in the Druze faith, a human only reincarnates into another human and so forth.

١- لا يؤمن إخوان الصفا بتناسخ الأرواح أو التقمص. و في هذا رفض إلى بعض جوانب الأفلاطونية. بينما يعتقد الدروز أن الإنسان تنتقل روحه في اللحظة التي يموت فيها ولا يفقد نفسًا واحداً (هذا يختلف قليلاً عن المجتمعات السرية الغنوصية التي تعتقد أن عملية التناسخ عند للموت الطبيعي تستغرق ٦٠ عامًا). مع العلم أن في العقيدة الدرزية يتجسد الإنسان فقط في إنسان آخر وما إلى ذلك. و هذا يختلف عن الأديان الشرقية.

(2) The Ikhwan Al Safa did not encourage marriage and reproduction or permitted women into their secret societies. And stressed that women are evil and harmful to men. The Druze, on the other hand, have shrines named after Ladies / Female Masters like Lady Chaawani. And have an important Lady in history called Lady Sarah, that is said to have attempted to reform the Early Druze converts in Lebanon and martyred for that cause. In addition to that, Druze accept women initiates in their lobbies and have letters written specifically for women in their scripture. However, the oral traditions and actual practices do include some traditionalism and misogyny towards women.

٢- لم يشجع إخوان الصفا الزواج و الإنجاب و رفضوا دخول المرأة إلى مجتمعهم السري. و هذا بسبب الإعتقاد أن المرأة شريرة ومضرة بالرجل. أما الدروز ، من ناحية أخرى ، فلهم مزارات حملت أسماء نساء كما مزار الست شعوانة. و لديهم سيدات مهمة في التاريخ مثل الست سارة ، ويقال إنها حاولت إصلاح الدروز الأوائل في لبنان و ماتت في هذا السبيل. و فضلاً عن هذا يقبل الدروز النساء في مجالسهم و عندهم رسائل مكتوبة خصيصا للنساء. ومع ذلك ، فإن التقاليد الشعبية والممارسة الفعلية تتضمن بعض الأفكار التقليدية تجاه النساء في المجتمع الدرزي.

(3) While both agree that the age of reason for a human being (aside from gifted kids) is 40. They have different ranks. The Ikhwan Al Safa started enrolling initiates above 15 as they were looked upon as fertile soil. But considered those above 40 to be the “Nobles”. While Druze don’t accept converts. And look upon a 40 year-old initiate as a beginner who has to strive to reach higher ranks. Unless he had been a monk from when he was a gifted child and secluded to religion and study as many prominent Druze Sheikhs.

٣- كلاهما يتفق على أن عمر العقل أو النضوج الديني عن الإنسان هو أربعين عامًا (مع بعض الإستثناءات). لكن يبقى هناك إختلاف جذري عند الفرقتين في الإلتحاق. و هذا لأن إخوان الصفا قبلت بسن ١٥ عامًا و نظرت إلى الشباب على أنهم تربة خصبة. ولكن فقط من هم فوق الأربعين سمو “النبلاء” داخل الفرقة. بينما الدروز لا يقبلون أن يدخل أحد دينهم إذا ما كان من عائلة درزية مع شرط أن يكون بلغ عمر العقل. و يدخل على أنه مبتدئ يسعى جاهداً للإرتقاء داخل المجلس. و هذا إذا ما لم يكن مختلي أو متصوف من صغره في الدين و الدراسة كما بعض الشيوخ المرموقة.