Hermes Trismegistus – هرمس مثلث العظمة

DhEakSGVMAEy9MN.jpg large.jpg

هرمس مثلث العظمة أو هرمس الهرامسة (السلام عليه) شخصية موجودة في العديد من الأديان القديمة في أسماء محلتفة. و له تأثير كبير على الأديان و مدارس الفكرية (الدين المصري القديم، الماسونية، الغنوصية) من خلال الفلسفة و الكيمياء القديمة. و هنالك العديد من المخطوطات الذي تنسب إليه. ذكره الفرقان (ما يعرف اليوم في القرآن) على أنه النبي إدريس (ولكن الدرزية تفرق الإثنان). و هذا بسبس تأثر ورقة ابن نوفل في الهرامسة وهو من أرباب المدرسة الحنفية (اللذي كانت غنوصية و ساهمت في إنشاء الإسلام). أما العديد من الفرق الماسونية و البناءون الأحرار قالوا أن هرمس (السلام عليه) من بنى معبد سليمان.  يحكى أن الدروز القدماء (قبل الدعوة الدرزية) في بلاد لبنان (و قبلهم القدماء في الأناضول) كانوا هرامسة و لهم مجالس هرمسية و غنوصية. و لهذا العقيدة مبنية على تعاليم هرمس مثل “كما فوق كما تحت”.

 

Main source: Entering The Chain Of Union by Timothy Hogan.

Gnosticism – الغنوصية

Dg_m5BoV4AEhvdx.jpg large.jpg

الغنوصية من مدارس التوحيدية الأولة و كان من روادها سيدنا فيثاغورس السلام عليه. و أتت بعد الهرماسة لكنها إتبعت النهج الفلسفي ذاته. و كان فيها مجالس يدخل فيها الطالب حتى ينال الحكمة على ثلاث مراتب.  والهدف منها تنقية النفس للتوحد مع الطيف الكوني. إعتمدت المدرسة الغنوصية النجمة المخمسة نظرا إلى أسرارها الهدنسية و الرمزية. والدروز (وهم مدرسة غنوصية و هرمسية) يتبعون النجمة ذاتها و ترمز إلى النور الصافي الذي يتعرف عليه المرء عبر أسياد أو ألوان خمسة.

Main source: Entering The Chain Of Union by Timothy Hogan.