Brief comparison between Druze and Ikhwan Al Safa – مقارنة موجزة بين الدروز وإخوان الصفا

Irakischer_Maler_von_1287_001.jpg

Ikhwan Al Safa (Brethern of Purity) are a secret hermetic society that precedes the Druze with a very similar structure and set of beliefs.

إخوان الصفا كانو فرقة هرمسية سرية تسبق الدروز لكن في معتقدات و بنية متشابهة للغاية.

They were mainly located in Basra, Iraq. And mostly known for their Epistles, which were 52 and compiled in a lengthy volume carried across secretly from generation to generation. The identity of the authors is unknown.  It’s most likely that it was multiple authors. But some sources accuse the Persian philosopher Ahmad ibn al-Tayyib al-Sarakhsi of writing those epistles.

كان موقعهم الأساسي في البصرة في العراق. و اشتهروا برسائلهم الإثنين و خمسين التي تم جمعها و نقلها من جيل إلى جيل. هوية المؤلفين غير معروفة لكن على الأرجح أنهم كانو أكثر من واحد. لكن بعض المصادر تتهم الفيلسوف الفارسي أحمد بن الطيب السرخسي بكتابة هذه الرسائل.

The Epistles are rich with mathematics, philosophy (e.g Plotinus’ creation model), morality and science. Later epistles are more metaphoric and complex than others. But it’s evident that the Epistles are heavily inspired by “Kalila and Demna”, a translated book of fables and teachings believed to go back to Indian roots and in particular to the Sanskirt Pañcatantra.

رسائلهم مليئة بالرياضيات والفلسفة (مثل نظرية الفيض عند أفلوطين) والأخلاق والعلوم. الرسائل اللاحقة هي أكثر استعارة وتعقيدًا من غيرها. ولكن من الواضح أن الرسائل مستوحاة بشدة من كتاب كليلة ودمنة، و هو في دوره ترجمة لقصص وتعاليم تعود إلى جذور هندية وخاصة إلى نصوص Pañcatantra السنسكرتية.

Similarities with the Druze – التشابه مع الدروز

There is a lot to go over. But I’ll go with the main ones…

هناك الكثير من أوجه الشبه . ولكن سوف أقتصر على بعضهم.

(1) The Druze followed the same Epistlery style to relay philosophy and religion. The Druze scripture was called Epistles of Wisdom containing (as in the modern version) 111 treaties.  The Ikhwan Al Safa started their epistles with the same sentence: “Know, O brother”. The Druze instead start with praise to God and end with a praise to Master Hamza and God (with some alterations).

١- اتبع الدروز نفس نمط الرسائل في إيضاح و تفسير الفلسفة و الدين. يسمى الكتاب الدرزي رسائل الحكمة و يحتوي  (كما في النسخة الحديثة) على 111 رسالة. بدأ إخوان الصفا رسائلهم بجملة: “اعلم يا أخي” (مع بعض الإستثناءات). أما الدروز تبدأ في  حمد الله و تنتهي بمدح سيدنا حمزة و الله (مع بعض الإستثناءات).

(2) The Druze and Ikhwan Al Safa split the sciences in a similar manner with some differences. The major difference is the Ikhwan stop at Four. While the Druze add “Unitarian sciences”, which ties all the four together and is the Fifth division.

٢- قام الدروز وإخوان الصفا بتقسيم العلوم بطريقة مماثلة مع بعض الإختلاف. الفرق الرئيسي هو توقف الإخوان عند أربعة علوم. في حين يضيف الدروز “العلوم التوحيدية” التي تربط بين الأربعة معاً و تكون الخامسة.

(3) The particular word for God, Al-Bar, is used in both faiths to refer to God. The highest spiritual bound in both is Al-Aql (The Universal Mind). And after it Al-Nafs al-Kulliyya (the Universal Soul). Both stemming from Neo-Platonism. But after those, the Druze have spiritual bounds that are different and closer to Tibetan Buddhism.

٣- تُستخدم كلمة “البار” في كلا الفرقتين للإشارة إلى الله. أما أهم الحدود الروحية في كليهما هي العقل الكلي وبعده النفس الكلية و هذا يتبع الأفلاطونية الجديدة أو فلسفة أفلوطين. ولكن باقي حدود الروحية عند الدروز مختلفة وأقرب إلى البوذية التبتية.

Differences with the Druze – الإختلافات بينها وبين الدروز

There is a lot to go over. But I’ll go with the important ones.

هناك الكثير . ولكن سوف أقتصر على بعضهم.

(1) The Ikhwan Al Safa do not believe in reincarnation or transmigration of souls. And so reject some aspects of Platonism. While Druze believe that a human reincarnates the moment he dies and doesn’t lose a breath (a bit different than other Gnostic secret societies which believe the reincarnation process of a natural death takes up to 60 years). But in the Druze faith, a human only reincarnates into another human and so forth.

١- لا يؤمن إخوان الصفا بتناسخ الأرواح أو التقمص. و في هذا رفض إلى بعض جوانب الأفلاطونية. بينما يعتقد الدروز أن الإنسان تنتقل روحه في اللحظة التي يموت فيها ولا يفقد نفسًا واحداً (هذا يختلف قليلاً عن المجتمعات السرية الغنوصية التي تعتقد أن عملية التناسخ عند للموت الطبيعي تستغرق ٦٠ عامًا). مع العلم أن في العقيدة الدرزية يتجسد الإنسان فقط في إنسان آخر وما إلى ذلك. و هذا يختلف عن الأديان الشرقية.

(2) The Ikhwan Al Safa did not encourage marriage and reproduction or permitted women into their secret societies. And stressed that women are evil and harmful to men. The Druze, on the other hand, have shrines named after Ladies / Female Masters like Lady Chaawani. And have an important Lady in history called Lady Sarah, that is said to have attempted to reform the Early Druze converts in Lebanon and martyred for that cause. In addition to that, Druze accept women initiates in their lobbies and have letters written specifically for women in their scripture. However, the oral traditions and actual practices do include some traditionalism and misogyny towards women.

٢- لم يشجع إخوان الصفا الزواج و الإنجاب و رفضوا دخول المرأة إلى مجتمعهم السري. و هذا بسبب الإعتقاد أن المرأة شريرة ومضرة بالرجل. أما الدروز ، من ناحية أخرى ، فلهم مزارات حملت أسماء نساء كما مزار الست شعوانة. و لديهم سيدات مهمة في التاريخ مثل الست سارة ، ويقال إنها حاولت إصلاح الدروز الأوائل في لبنان و ماتت في هذا السبيل. و فضلاً عن هذا يقبل الدروز النساء في مجالسهم و عندهم رسائل مكتوبة خصيصا للنساء. ومع ذلك ، فإن التقاليد الشعبية والممارسة الفعلية تتضمن بعض الأفكار التقليدية تجاه النساء في المجتمع الدرزي.

(3) While both agree that the age of reason for a human being (aside from gifted kids) is 40. They have different ranks. The Ikhwan Al Safa started enrolling initiates above 15 as they were looked upon as fertile soil. But considered those above 40 to be the “Nobles”. While Druze don’t accept converts. And look upon a 40 year-old initiate as a beginner who has to strive to reach higher ranks. Unless he had been a monk from when he was a gifted child and secluded to religion and study as many prominent Druze Sheikhs.

٣- كلاهما يتفق على أن عمر العقل أو النضوج الديني عن الإنسان هو أربعين عامًا (مع بعض الإستثناءات). لكن يبقى هناك إختلاف جذري عند الفرقتين في الإلتحاق. و هذا لأن إخوان الصفا قبلت بسن ١٥ عامًا و نظرت إلى الشباب على أنهم تربة خصبة. ولكن فقط من هم فوق الأربعين سمو “النبلاء” داخل الفرقة. بينما الدروز لا يقبلون أن يدخل أحد دينهم إذا ما كان من عائلة درزية مع شرط أن يكون بلغ عمر العقل. و يدخل على أنه مبتدئ يسعى جاهداً للإرتقاء داخل المجلس. و هذا إذا ما لم يكن مختلي أو متصوف من صغره في الدين و الدراسة كما بعض الشيوخ المرموقة.

Templars that are Indeed Druze – دروز في فرسان الهيكل

druze-templars

 

تيموثي هوغان هو باحث و كاتب من البناءون الأحرار و سيد الحالي لتنظيم المعبد السري و هو من تنظيمات حراس الهيكل. يتكلم في كتبه عن تأثر حراس الهيكل في الدروز (حين كانت الدعوة الدرزية لا تزال مفتوحة عند وصول الصليبيين) و عن التشابه الإثنان في الميثاق السري و شروطه.

Timothy Hogan is an author and researcher in Freemasonry and the current Grand Master of the Order of the Temple of Secret Initiates (a Knight Templar lineage). He has written in his books about the influence of the Druze on the Templars (when the Druze religion was still open to outsiders at the times of the Crusades) and the similarities of the Pact of initiation between both groups.

في هذه المقابلة يؤكد أن بعض فرق حراس الهيكل هي درزية لحد اليوم و قد دخلت أجدادها الدعوة. و كما يؤكد على وجود  تواصل بين الدروز و حراس الهيكل في السابق و على أن العلاقات ما زالت قائمة لحد اليوم.

In this interview, he confirms that some Knight Templars are indeed Druze. He also confirms both groups had been communicating in the past and even have relations to this day.

 

Assassins / Hashashin / Fidais and Qarmatians – الأساسين / الحشاشون / الفداوية و القرامطة

Assassination_of_Nizam_al-Mulk-min.jpg

Roots – الجذور

In the mountains above Tartus (Northern Syria), there existed an Ismaili sect which was labelled by Muslims as the Hashashin (consumers of Indian Hemp).

في الجبال فوق طرطوس (شمال سوريا) ، كانت هناك طائفة إسماعيلية وصفها المسلمون على أنها فرقة الحشاشين (مستهلكين القنب الهندي).

Similarly to other secret societies, they didn’t choose to be called Hashashin. It seems their proper name was Fidais in their Assassin rank. Much like the Nusayris refer to themselves as Falaheen (Farmers) and Druze refer to themselves as Mowahedeen (Unitarians).

وعلى غرار الجمعيات السرية الأخرى ، لم يختاروا أن يُطلق عليهم اسم الحساشيين. يبدو أن إسمهم ضمن الجماعة كان الفداوية. مثل أتباع النصيرية (الفلاحون) و الدروز (الموحدون).

They are believed to be founded by a Persian called Hassan as-Sabbāh, who was the leader of the Nizārī Ismā‘īlītes.

ويعتقد أن المؤسس هو حسن الصباح ، وكان زعيما للإسماعيليين في الطائفة النزارية.

They had many wars and struggles with Franks and Druze. They even assassinated a Druze leader in 1149 AD named Dahhak ibn Jandal, many years after he had defeated their Assassin Chief, Bahram of Persian descent, in a fierce battle in Wadi Al Taym (Lebanon).

كان لديهم الكثير من الصراعات مع الفرنجة والدروز. حتى أنهم قاموا في إغتيال زعيم درزي عام 1149 م يدعى الضحاك بن جندل. و هذا بعد سنوات عديدة من قتله لقائدهم بهرام (وهو من أصل فارسي) في معركة شرسة في وادي التيم (لبنان).

Beliefs / المعتقدات

We do not know a lot about their beliefs. But have some snippets based on different scholars and travelers.

  • Benjamin of Tudela, the Jewish traveler, says they are also Qarmatians or followers of Hamdan Qarmat. And that they renounce the prophecy of Mohammad.
  • Bishop Jacob Di Vitraco says they are Mohammedans, but have a secret law hidden from the public and their initiates who are under the age of reason.
  • Ibn Jubyr says they worship an Appearance of God named Rashid ad-Din Sinan. This is similar to Druze’s theology concerning Al-Hakim bi-Amr Allah and the Nusayri theology concerning Ali Ibn Abi Talib.

لا نعرف الكثير عن معتقداتهم. ولكنني سوف استخدم بعض المقتطفات من مصادر مختلفة.

يقول بنيامين توديلا ، المسافر اليهودي ، إنهم قرامطة أو أتباع حمدان قرمط. ولا يقرون في النبي محمد بن عبدالله.

يقول الأسقف جاكوب دي فيتراكو أنهم من المحمدية، ولكن لديهم قانون سري مخفي عن العامة و عن من منهم دون سن العقل.

يقول الراحل ابن جبير أنهم يعبدون ظهور للله إسمه سنان راشد الدين. وهذا مشابه للاهوت الدرزي فيما يتعلق في الحاكم بأمر الله أو اللاهوت النصيري فيما يتعلق في علي ابن أبي طالب.

Qarmatians / القرامطة

Qarmatians are described as a radical sect of Ismaili Muslims. Their founder is believed to be Hamdan ibn al-Ash’ath (known as Hamdan Qarmat), who in turn was initiated into Ismailism through a Dai called Hussien Ahwazi.

القرامطة توصف على أنها طائفية إسماعيلية متطرفة. ويعتقد أن مؤسسهم هو حمدان بن الأشعث (المعروف باسم حمدان قرمط) ، الذي دخل الاسماعيلية على يد الداعي حسين الأحوازي.

They are also not believed to have chosen their own name.  It is suggested that their founder was called Qarmat because of the name of his Ox or because he had short legs and so it was a form of mockery. Others suggest he chose that name because his original family name “al-Ash’ath” is hard to pronounce. But nobody knows for sure.

و يعتقد أنهم لم يختاروا اسمهم. هناك من يقول أن مؤسسهم كان يسمى قرمط بسبب اسم ثوره أو لأنه كان لديه ساقين قصيرتين وهكذا كان في الدافع السخرية منه. ويقترح آخرون أنه اختار هذا الاسم لأن اسم عائلته الأصلي “الأشعث” صعب لفظه. لكن ليس هناك تفسير مؤكد.

The main difference between Qarmatians and other groups is that they went for open revolution as opposed to secret propagandism. That involved destroying Meccah under their leader Abu Tahir Al-Jannabi and committing sacrilege. However, not much is known about their doctrines as none of them have survived after their wars with the Fatimid and Abbasid caliphates.

الفرق الرئيسي بين القرامطة و الفرق الأخرى هو إستعمال الثورة أو الحرب المعلنة بدل الدعوة السرية. كان ذلك يشمل تدمير مكة من قبل زعيمهم أبو طاهر الجنابي و تدنيس مقدسات الإسلام. ومع ذلك ، لا يعرف الكثير عن عقائدهم لأن لم ينجو أحد منهم بعد حروبهم مع الفاطميين و العباسيين.

Main Source: The Asian Mystery by Samuel Lyde.

The Seven Degrees of Abdullah bin Maimun al-Qadah – الحجابات السبع عند عبد اللّه بن ميمون القداح

3434_137816.jpg

Abd Allāh b. Maymūn al-Qaddāḥ (also spelled as Abdullah bin Maimun al-Qadah) was a Persian companion of Imam Jaʿfar ibn Muḥammad aṡ-Ṣādiq. He put down the Seven degrees or veils that would become central to Sevener Ismeali movements such as Qarmatians and Assassins (or Fidai’ins).

عبد الله بن ميمون القدّاح كان من أصل فارسي و أحد صحابة للإمام جعفر بن محمد الصديق. أقر سبع درجات أو حجابات أصبحت مركزية لحركات الإسماعيلية مثل القرامطة و الفداوية (أو الحشاشين كما وصفهم الأعداء).

However, the degrees would later be increased to Nine by Fatimids in Egypt. The number “Nine” itself holds special importance in Freemasonry and old religions in South America and around the world. Here I will present the Nine degrees…

لكن تم زيادة الدرجات لاحقا إلى تسعة من قبل الفاطميين في مصر. يحمل الرقم “تسعة” أهمية خاصة في الماسونية والأديان القديمة في أمريكا الجنوبية وحول العالم. هنا سأقدم الدرجات التسعة…

Degree 1:  Solemn oath to follow the faith in utmost obedience and devoutness.

* Found among Druze, Nusayris and other groups.

Degree 2: Believing the Imams as source of all knowledge.

* Not found exactly among Druze and Nusayris.

Degree 3: Believing the number of Imams cannot be more than the Holy Seven.

*Considered the number that is most complete. Tied through numerology to seven days, seven heavens, seven musical notes etc.

Degree 4: Believing in the Seven cycles of Communicator (Naateq) coupled with a Foundation (Asaas).

*E.g Druze say Mohammad is a Communicator and Ali is his Foundation (Some Esoteric Shiahs believe that Mohammad took inspiration from a child or from Ali).

*Nusayris have a different theology involving a trilogy. Ali is an Appearance of God, Mohammad is the Communicator and Salman Al Farisi is the Door to the Faith.

Degree 5: Believing every Foundation had Twelve Apostles.

*Twelve being the most complete number after Seven. Tied through numerology to twelve months, twelve zodiac signs, twelve tribes of Israel etc.

Degree 6: Mastering the Philosophy of Plato, Aristotle, Pythagoras, etc.

*Druze consider Plato, Aristotle and Pythagoras appearances of their Masters in that era.

Degree 7: Belief in the Doctrine of Unity / Unitarianism and universal consciousness.

* Similar to Sufi Mysticism.

Degree 8: Rejecting belief in prophets and apostles. Recognizing the infallibility of mainstream faiths and concepts such as heaven and hell and reward and punishment.

* Abu Tahir al-Jannabi the leader of the Qarmatians said, “In this world, three individuals have corrupted mankind: a shepherd, a physician and a camel-driver. And this camel-driver was the worst pickpocket, the worst prestidigitator of the three.”

Degree 9: Understanding that religions are just political organizations meant for control and dominance.

*No religion admits that openly. But one can assume religious leaders at high levels among Qarmatians and Assassins would have held that belief.

الدرجة الأولى: ميثاق شفهي  في الإيمان المطلق و الطاعة.

* موجود عند الدروز والنصيرية ومجموعات أخرى.

الدرجة الثانية: الإيمان بالأئمة كمصدر لكل المعرفة.

* غير موجود بالضبط عند الدروز والنصيرية.

الدرجة الثالثة: الاعتقاد أن عدد الأئمة لا يمكن أن يكون أكثر من سبعة.

* يعتبر الرقم الأكثر اكتمالا. تم ربطه من خلال علوم الأعداد إلى سبعة أيام وسبعة سموات وسبعة نعمات موسيقية وما إلى ذلك.

الدرجة الرابعة: الإيمان في الأدوار و الأكوار السبع و في كل واحدة أساس و ناطق.

* يقول الدروز أن محمد ناطق وأن علي هو أساسه (على مبدأ أن الوحي من عند علي أو الفتى حسب المنظور الشيعي).

* لدى النصيرية لاهوت مختلف ينطوي على ثلاثية. علي هو ظهور الله للبشر ، محمد هو الناطق و سلمان الفارسي هو باب الدعوة.

الدرجة الخامسة: الاعتقاد بأن كل أساس له ١٢ داعي.

* كونها العدد الأكثر اكتمالا بعد سبعة. الربط من خلال علوم الأعداد إلى ١٢ شهر، ١٢ برج فلكي ، ١٢ قبيلة من إسرائيل الخ

الدرجة السادسة: التمرس في فلسفة أفلاطون وأرسطو وفيثاغورس وما إلى ذلك.

* الدروز ينظرون إلى أفلاطون وأرسطو وفيثاغورس على أنهم  أسيادهم في تلك الحقبة.

الدرجة السابعة: الإيمان بعقيدة توحيد الأديان والوعي الكوني.

* على غرار الصوفية.

الدرجة الثامنة: رفض الإيمان بالأنبياء والرسل. الاعتراف في هشاشة الأديان والمفاهيم السائدة مثل جنة الملذات وجحيم النيران والمكافأة والعقاب.

*قال أبو طاهر الجنابي قائد القرامطة: “في هذا العالم ، ثلاثة أشخاص أفسدوا البشرية: راعي أغنام و طبيب وسائق إبل. و لعله الأخير هو الأسوأ بحيثه نشال صحاري.”

الدرجة التاسعة: إدراك أن الأديان هي مجرد منظمات سياسية تهدف إلى السيطرة والهيمنة.

* لا يعترف أي دين أو طائفة بهذا. لكن يمكن للمرء أن يفترض أن الزعماء  حملوا هذا الاعتقاد.

Main Source: The Asian Mystery by Samuel Lyde.

My Druze genetics – نسبي الدرزي

تشاع الكثير من الروايات الكاذبة بين الدروز عن الأصول عربية و على أن الدروز عرب أقحاح. لكن من المؤكد حسب دراسات و أبحاث علم الوراثة أن هذا من سابع المستحيلات. و يبدو أن مصدر هكذا أكاذيب كان رغبة بعض العائلات في الوصول إلى الحكم في ظل الصراع القيسي – اليمني بين العرب. و منهم العائلة اللذي أنا منها و الذي نجحت في هذا عبر إدعاء أنها من أصول يمنية. و للأسف هناك من لا يزال يصدق هكذا أباطيل و يدافع عنها رغم النتائج العلمية اللذي تثبت العكس

Many falsehoods circulate among the Druze community about  Arab origins accompanied by claims that Druze are pure Arabs. But it’s certain, according to genetic studies, that such claims are actually impossible. The source of such lies was perhaps the desire of some families to reach power during the Qaisi-Yemeni conflict among Arabs. And my family is one of those who claimed Yemeni origin and governed. Unfortunately, there are those who still believe such falsehoods and defend them despite the scientific results that confirm the opposite.

laz3-genes

main-qimg-cb8d41f8d943a7582c44c32c5792d5e9

CtBMtw4VIAAM1vJ

وحسب النتائج اللذي حصلت عليها شخصيآ يمكنني أن أستنتج أنني الأقرب إلى يهود إيران و اليهود الأكراد و موارنة لبنان. حتى أن العرق اليمني بعيد جدا و لهذا لا يظهر في مسافة قريبة عبر كل أساليب المقارنة المتاحة.

According to the results I have obtained personally, I can conclude that I am the closest to  Lebanese Christians and Iranian and Kurdish Jews. The Yemeni Arab subgroup is very far away and therefore does not appear at a close range through all available comparison methods. Although my family claims we’re from Yemeni Arab tribes.

Z3.PNG

B3

Z4

B1

ومع ذلك ، الأبحاث العلمية الذي تقارن العديد من النتائج تشير أن أجداد معظم الدروز من الأناضول (تحديدا منطقة بحيرة فان في تركيا). لقد تحدثت عن هذا في مشاركة سابقة.

Nonetheless, scientific researches on many Druze results seems to suggest Anatolian origin from the Zagaros mountains (specifically an area which is now Lake Van, Turkey).

Brief summary of the Nusayri Faith – موجز مختصر عن النصيرية

The Druze and Nusayris were both part of the secret lodges of Dar El Hikma in the Fatimid caliphate and shared a few similarities and doctrines, but had theological disputes that lead to scathing letters from both sides.

كان الدروز والنصيرية من أعضاء المجالس السرية لدار الحكمة في العهد الفاطمي ، و لهم البعض من أوجه التشابه في الإعتقادات ، لكن وقعت إختلافات محورية أدت إلى رسائل لاذعة من الطرفين.

On Transmigration – في تناسخ الأرواح

Master Hamza in the the Epistles of Wisdom claims that reincarnation only happens from human to human for a gradual ascension towards the final union with God [in the Letter: “Response to the Lowly Nusayri”] . However, the Nusayris believe in transmigration of souls into animals. They also claim that Ali Ibn Abi Taleb appeared even in animals for special missions such as the Dog of the Companions of al-Kahf, the Camel of Salih and the Cow which Moses commanded to be sacrificed. And that in the end-times, Sunnis, Christians, Jews, Druze and others will be transmigrated into animals. Except for the Nusayris who are chosen over the rest and alleviated into stars in the universe.

يقول سيدنا حمزة في رسائل الحكمة أن تناسخ الأرواح يحدث فقط من إنسان إلى إنسان في هدف الصعود التدريجي نحو الوحدة النهائية مع الله [في الرسالة: “الرد على النصيري”]. أما النصيرية تؤمن في تناسخ الأرواح إلى البشر و كافة الحيوانات. كما يقولون أن علي بن أبي طالب ظهر في حيوانات حتى يتمم مهمات خاصة مثل كلب أصحاب الكهف وجمل صالح والبقرة التي أمر موسى في ذبحها. وفي نهاية الزمان ، سيمسخ السُنة والمسيحيون واليهود و الدروز وغيرهم إلى حيوانات. باستثناء أتباع النصيرية الذين سوف يفضلون على البقية و يصبحون نجوم في السماء.

On Astrology – في الفلك

Bki7EjtCEAAbcai.jpg largeimagesNusayris consider the Sun to be Ali Ibn Abi Taleb. The Druze reject that belief. Nonetheless, their emblem is a protruding Eastern Star (though not attributing it to a historic figure or an incarnation) but the five bounds that the faith is built upon. And both seem to follow the hermetic principle “as above so below” and so heavily rely on numbers and astrology, whereby everything in the universe is connected and reflected from the spiritual world to the physical world (Platonism).

تعتبر النصيرية أن الشمس هي علي بن أبي طالب. يرفض الدروز ذلك الاعتقاد. ومع ذلك ، شعارهم هو نجمة الشرقية (على الرغم من عدم نسبتها إلى شخصية تاريخية أو تجسد). النجم الخماسي يمثل الحدود الخمسة التي يبنى عليها الإيمان الدرزي. ويبدو أن كليهما يتبعان شعار الهرامسة “كما في الأعلى كذلك في الأسفل” و لهذا يشددون على الأرقام و الأفلاك و بأن كل شيء في الكون مرتبط و ينعكس من العالم الروحي إلى العالم المادي (الأفلاطونية).

On God and Theological Structure – في الله و الحدود الدينية

Nusayris claim a structure of historic cycles each holding a trinity (similar to the three ranks of freemasonry), in which God incarnates into a Being followed by a Communicator [of his faith] and an Entrance (an initiator of believers). The Nusayri also do have five guides like the Druze, but they are given a lower lank than the trinity mentioned above.

  يتكلم النصيريون في وجود عصور أو دوائر زمانية كل منها يحمل ثالوث (على غرار المراتب الثلاثة من الماسونية) ، حيث يتجسد الله في كائن و يتبعه ناطق و باب الدعوة. النصيرية أيضا تتكلم في خمس دعاة مثل الدروز لكن تعطيهم مرتبة أدنى من ثالوثها.

On Mohammad, Ali and Salman – في محمد و علي و سلمان

Nusayris believe that in the last cycle, God incarnated into Ali Ibn Abi Taleb [similar in concept to Vedic appearances of God], while Mohammad was the Communicator and Salman Al Farisi the Entrance [to the Faith]. This is followed in all cycles and called “Ain Meem Seen” depicting the three letters of their names. Which is similar to Freemasons who hold I A O as special letters and Druze’s S D Q. Nonetheless, Druze do not share those beliefs about Ali or put him before Mohammad. But declare Salman as one of their five bounds who influenced gnostic/hermetic traditions in that era.

يقول النصيريون أن في الدورة الأخيرة تجسد أو إنعكس الله في علي بن أبي طالب [مشابه إلى تجسد الله في الفيدية] ، بينما محمد كان الناطق و سلمان الفارسي الباب [إلى الدعوة]. ويتبع هذا في جميع الدورات ويسمى “عين ميم سين” التي تختصر الأحرف الثلاثة لأسمائهم. وهو يشبه الماسونيين الذين يحملون I A O و أحرف السدق (سين دال قاف) عند الدروز. ومع ذلك ، فإن الدروز لا يملكون تلك المعتقدات حول علي أو يضعونه فوق محمد. لكن يعتبرون سلمان واحد من حدودهم الخمسة الذين حرصوا على التقاليد الغنوصية أو الهرمسية في تلك الحقبة.

On Christianity – في المسيحية

Nusayris call for the disassociation or expulsion of Maronite Christians in prayers, cursing the first Maronite Patriarch Saint John Maron by name. Although oral traditions maintain that Christians are better than Muslims.

تدعوا النصيرية إلى التبرئ التام من المسيحيين الموارنة في صلاتهم ، و تلعن البطريرك الماروني الأول القديس مار يوحنا بالاسم. رغم أن التقاليد الشفوية تقول أنهم أفضل من المسلمين في نظرهم.

” Do thou curse the Hanifite, Shafiite, Malikite, and Hanbalite sects, and those who play with apes [Hindus – subtle reference to the god Hanuman the Monkey], and catch hold of black serpents [ Buddhists – subtle reference to nāga the black snake], together with all Christians and Jews, and everyone who believes that Ali-Ibn-Abu-Talib ate, or drank, or was born, or had sexual intercourse may GOD curse them. Moreover, lay thou the curse upon John Marun the Patriarch, the execrable, and upon all those who feed on thy bounties, while they worship not thee [Ali] ;and do thou rid us of them utterly, as flesh is cleared from a bone, by the surety ship of Ali, Mohammed and Salman,and by the favour of Ain-Mim-Sin.” [P.278 Journal of the American Oriental Society, Volume 8]

highlight

On Rituals – في الطقوس

Nusayris maintain secrecy and ranks like Druze, but have very different initiation rituals and recitations. The initiate has two witnesses that promise to kill him if he was to expose the religion’s secrets to the outside world, and he is initiated through a ritual of kissing the hands and legs of the Imam and the hands of the older initiates. There is no “age of reason” [40 yo] requirement for joining such as among the Druze [except that the initiate is male and usually above 18]. But similarly, the religion pretends to be part of the mainstream religion (e.g Islam) while maintaining it’s own celebrations and rituals.

تحافظ النصيرية على السرية و التنظيم الداخلي مثل الدروز لكن تختلف كثيرأ في الطقوس و التلاوات. المنضم إلى النصيرية ينوب عنه شاهدين يحلفان في قتله إذا كشف أسرار الدين إلى العالم الخارجي ، ويبدأ من خلال طقوس تقبيل أيدي وأرجل الإمام و و أيادي الأسبقين في المجلس. لا يوجد شرط “بلوغ عمر العقل” متل الدروز لكن “عمر النضوج” يعني ما فوق الثمنتعش في غالبية الحالات. ولكنهم أيضأ يتظاهرون بأنهم جزء من الدين السائد (الإسلام) مع الحفاظ على الاحتفالات والطقوس الخاصة بهم.