Podcast on the Druze relation to Freemasonry – حلقة حوارية عن إرتباط الدروز في الماسونية

The Precious Book on Noteworthy Dates – كتاب المواقيت في معرفة اليواقيت

mwaqeet

“هذا العمل القصير [١٦ صفحة] الذي يُعرف بكتاب اليواقيت في معرفة المواقيت نَسَخهُ خطاط مجهول في يونيو-يوليو 1775 (شوال 1168 هجرية)، وينسب لحسين (أو حسن) بن زيد بن علي الجحاف، الذي قيل إنه كرسه لأبي علي منصور الحاكم بأمر الله.”

“This short work [16 pages], entitled Kitāb al-yawāqīt fī ma‘rifat al-mawāqīt, and copied by an anonymous scribe in Shawwāl in June-July 1775 (AH 1168), is attributed to Ḥusayn b. Zayd b. ‘Alī al-Jaḥḥāf, who is said to have dedicated it to Abū ‘Alī Manṣūr al-Ḥākim bi Amr-Allāh.”

الكتاب يتضمن تقويم عن الأشهر و نصوص عن تفسير الأحلام و معنى الأحرف العربية فيها. إنني أدرسه حاليا و قد أحوال نسخه إلى عربية أكثر مقروءة إذا تسنى لي الوقت.

The book includes astronomical readings based on each month [with some overlap] and interpretation of dreams and the meaning of Arabic letters in them. I am currently studying it and will try and write it in more readable Arabic if I have the time.

Kitāb al-yawāqīt fī ma‘rifat al-mawāqīt PDF

The Lost Gospel of Judas Isacriot and its Gnostic influences – إنجيل يهوذا الإسخريوطي المفقود و موروثه الغنوصي

1200px-Codex_Tchacos_p33

الإنجيل ترجم في ٢٠٠٦ لكن ثلثه مفقود و هذا لأن النسخة الوحيدة منه الذي لم تحفظ في شكل الجيد و تعود إلى حوال ٢٥٠ سنة بعد المسيح حسب التحليل الكربوني.

This gospel was translated in 2006, but a third of it is missing, and this is because the only copy of it was worn-off and dates back to approx 250 AD according to carbon dating.

الكنائس المسيحية ترفض الإعتراف به لأنه يعود إلى أتباع الغنوصية المسيحية اللذي تعتبرهم مهرطقين.  لكن أهمية هذا الكتاب أنه يبين أفكار و معتقدات غنوصية لها تأثير على أديان و فرق المشرق.

Mainstream Christianity refuses to acknowledge it because it belongs to “heretical” Gnostic Christians. But the significance of this book is that it shows dated beliefs that seem to have had an influence on religions and mystery cults in the Levant.

.سوف أذكر بعض المقاطع و أترك البقي على القارئ

I will mention some passages and leave the rest to the reader.

ولكن عندما لاحظ يسوع جهلهم ، [قال] لهم ، “لماذا تدعون غضبكم يزعجكم؟ هل غضب إلهكم و [نجومه] على نفوسكم؟ إذا كان أي منكم [قويًا بما فيه الكفاية] بين البشر لإخراج الإنسانية المثالية ، قفوا وواجهوني “.

قال جميعهم ، “نحن أقوياء بما فيه الكفاية”. لكن معنوياتهم لم تكن شجاعة بما يكفي للوقوف أمامه – باستثناء يهوذا الإسخريوطي. كان قادرًا على الوقوف أمامه ، لكنه لم يستطع النظر إليه في عينه ، لذا نظر بعيدًا.

قال له يهوذا ، “أنا أعرف من أنت ومن أين أتيت. لقد أتيت من مهد باربيلو الخالدة ، وأنا لا أستحق أن أذكر اسم الشخص الذي أرسلك.”

ثم قال يسوع ، وهو يعلم فيما يفكر عن المقدس ، “ابتعد عن الآخرين وسأخبرك بأسرار المملكة. ليس حتى تذهب إلى هناك ، لكنك ستحزن كثيرًا لأن شخصًا آخر سيحل محلك لإكمال العناصر الـ 12 أمام الله

But when Jesus noticed their ignorance, [he said] to them, “Why are you letting your anger trouble you? Has your God within you and [his stars] [35] become angry with your souls? If any of you is [strong enough] among humans to bring out the perfect Humanity, stand up and face me.”

All of them said, “We’re strong enough.” But their spirits weren’t brave enough to stand before [him] – except Judas Iscariot. He was able to stand before him, but he couldn’t look him in the eye, so he looked away.

Judas [said] to him, “I know who you are and where you’ve come from. You’ve come from the immortal realm of Barbelo, and I’m not worthy to utter the name of the one who’s sent you.”

Then Jesus, knowing that he was thinking about what’s exalted, said to him, “Come away from the others and I’ll tell you the mysteries of the kingdom. Not so that you’ll go there, but you’ll grieve much [36] because someone else will replace you to complete the twelve [elements] before their God.”

و الملفت هنا أن مهد باريبلو الخالدة شبيهة في “الصين الجوانية” عند الدروز و مهد الأسياد الأزلين في البوذية التبتية. حتى أن يسوع يختلي عن تلاميذه و يذهب إلى هناك لمقابلة “الجيل المقدس” و ثم يعود. أما باريبلو فهي “الفكرة الأولة” حسب الإعتقاد الغنوصي أي أحد حدود الله لكن منفصلة عنه.

It is striking here that the immoral realm of Barbelo is similar to the “Inner China” of the Druze and the immoral realm of the eternal masters of Tibetan Buddhism. Even Jesus would abandon his disciples and go there to meet the “holy generation” and then return. As for Barbelo, it is the “first thought” according to the Gnostics, but its one of the components or boundaries of God and yet separate from Him.

أجاب يسوع وقال له ، “تعال ، دعني [أخبرك] [عن الجيل المقدس. ليس لكي تذهب إلى هناك] ، لكنك ستحزن كثيراً عندما ترى المملكة وكل جيلها”.

عندما سمع يهوذا قال له: “ما الذي أفادني بفصلني عن هذا الجيل؟”

أجاب يسوع وقال ، “ستصبح الثالث عشر ، وستُلعن من قبل الأجيال الأخرى وستحكمهم. في الأيام الأخيرة سوف […] لك ولن تصعد  إلى المقدس.”

Jesus answered and said to him, “Come, let me [tell] you [about the holy generation. Not so that you’ll go there], but you’ll grieve much when you see the kingdom and all its generation.”

When Judas heard this, he said to him, “What good has it done me that you’ve separated me from that generation?”

Jesus answered and said, “You’ll become the thirteenth, and will be cursed by the other generations and will rule over them. In the last days they’ll […] to you and you won’t go up 47 to the holy generation.”

و هنا نرى أن هذا الكتاب لا يبرئ يهوذا. لأن يسوع هنا يقول ليهوذا أنه سوف يحكم الجيل الساقط و لن يكون من الجيل الصالح.

Here we see that this book does not defend or exempt Judas. Because Jesus here tells Judas that he will rule the fallen generation and will not be from the holy generation.

عندما سمع يسوع ضحك. قال لهم: “لماذا تتساءلون في قلوبكم عن الجيل القوي والمقدس؟ 37 حقًا أقول لكم ، لن يولد أحد فيه من هذا العالم, لا جيش من الملائكة من النجوم حكم عليه ، ولن يتمكن أي شخص من ولادة ميتة من الانضمام إليه.

Now when Jesus heard this [his disciples asking about the holy generation], he laughed. He said to them, “Why are you wondering in your hearts about the strong and holy generation? 37 Truly I say to you, no one born [of] this realm will see that [generation], no army of angels from the stars will rule over it, and no person of mortal birth will be able to join it.

و يحتوي الكتاب الكثير من أشياء الملفتة و الموجودة عند أديان المشرق و الزرادشتية. كما اقتران النجم في الإنسان و علم الأرقام و تقسيم العالم و السماوات.

The book contains many interesting things found in the religions of the Levant and Zoroastrianism. It also associates man with his star, the world with numerology and goes over the division of the world and the heavens.

 

Source: https://www.gospels.net/judas

Druze Grand Sheikhs of the Highest Rank – مشايخ دروز من أعلى رتبة

The highest ranked Druze monks / Sheikhs wear a striped black-white pattern abbayah and a round hat called the Mokawara. There’s usually around 1 to 5 high ranked monks in Lebanon, and the rank is usually carried across by the old Masters during their late years by giving their abbayah to monks they select. Mostly to those monks who were introduced to the Druze faith from their younger years and dedicated all their lives to it. They are expected to isolate themselves, but they also are expected to work for their livelihood and be carriers of goodness and kinship to their community.

المشايخ الدروز ترتدي في أعلى رتبة عباية مخططة باللونين الأبيض والأسود وقبعة مستديرة تسمى المكورة. عادة ما يكون هناك ما يقرب من 1 إلى 5 ذوي المرتبة الاعلى في لبنان ، و يتم نقل الرتبة من خلال إعطاء العباءة لمن يختارهم الأسبقين. في الغالب تكون لهؤلاء الرهبان الذين تعرّفوا على العقيدة الدرزية منذ صغرهم وخصصوا كل حياتهم لها. من المتوقع أن يعزلوا أنفسهم ولكن يُتوقع منهم أيضًا أن يعملوا لكسب رزقهم وأن يكونوا حاملي الخير و المحبة لمجتمعهم.

ShekhJawad

For instance, the prominent Druze grand sheikh Abu Muhammad Jawad Wali El Deen was also a beekeeper, and shares the philosophy of the bee in this Arabic documentary (similar ideas can be found among Rosicrucians, whose founder is said to have visited the Lebanese Druze).

على سبيل المثال ، كان الشيخ الدرزي البارز أبو محمد جواد ولي الدين مربي نحل ، ويتكلم في فلسفة النحل في هذا الفيلم الوثائقي العربي (يمكن العثور على أفكار مماثلة عند الروزيكريشن و قيل أن مؤسسهم زار مقامات الدروز في لبنان) .

ألبرت بايك: الدرجة ٢٢ في الطقس الإسكتلندي الماسوني أخذت من الدروز – Albert Pike: 22nd Degree of the Scottish Rite is from the Druze

The emphasis in this degree is on how Druze royals and monks work as laborers (Sons of Labor – Bani Maaroof) and do not remain idle to avoid laziness and degeneracy. And the degree mentions “birth”, but like the Druze, ensures that it’s not a guarantee to attain this degree (Druze can reject a candidate who is born Druze). There’s also other similarities such as a rainbow-colored collar they wear (similar to the Druze flag), although the blazing star / gnostic star (which the Druze use) is mentioned in a later degree.

التركيز في هذه الدرجة على كيفية عمل الأمراء و المشايخ الدروز كعمال دؤوبين لتفادي الخمل و الرذيلة. وتذكر النسب (ولكن كما الدروز) تقول أنها لا تضمن وحدها الحصول على هذه الدرجة (يمكن للدروز رفض قبول إنتساب درزي في المجلس). هناك أيضًا أوجه تشابه أخرى مثل وشاح يرتدونه بألوان قوس قزح (على غرار علم الدروز). أما النجم الغنوصي المخمس مذكور في درجة لاحقة.

Druze3

Druze7

Druze5

Druze6

Source: Liturgy of the Ancient and Accepted Scottish Rite of Freemasonry: For the Southern Jurisdiction of the United States, Volume 4, published 1878.

 

Masonic symbolism among the Druze – رموز ماسونية عند الدروز

There is a lot to go over, and some were listed in previous posts. This is more of a quick summary of some basic findings. This would not include the secrecy, organization and the communication between Druze and Knight Templars which is recorded on both sides.

هناك الكثير منها وقد تم إدراج بعضها في مشاركات سابقة. هذا المقال فقط ملخص سريع لبعض أوجه التشابه البسيطة. هذا لن يشمل السرية و التنظيم والتواصل بين الدروز وفرسان المعبد الذي سجلت وثائقها عند كلا الجانبين.

1- Druze use the embossed Masonic star. With similar colors to freemasonry lodges.

إستخدام الدروز نجمة الماسونية المنقوشة. مع ألوان مماثلة لبعض مجالس الماسونية.


sasssssCapture
7245008-logo

2- Druze religious uniform only allows checkerboard pattern for both men and women.

الزي الرسمي الدرزي يسمح فقط بنمط الشطرنج المرقع (أبيض و أسود) لكل من الرجال والنساء.

druze_1

P1050599
26c8718a995a6611fcbe9c0b5b0c2aff

3- Druze special handshake similar to Masonic grip. Main difference is the Druze consider each other of the same rank (even when they are not as the Initiates ranks are split among three), and both kiss each others hands to signify equality in the eyes of God.

المصافحة الخاصة للدروز تشبه قبضة الماسونية. الفارق الرئيسي هو أن الدروز يعتبرون بعضهم من نفس الرتبة (حتى عندما لا يكونون كذلك لأن طبقة العقلاء في ثلات رتب أساسية) ، ويقبل كل منهم أيدي الآخر للدلالة على المساواة في نظر الله

.
gettyimages-76544848-612x612.jpg
I0000aD4YNLVRjXw.jpg

DjDuKZDUYAAJfAv

4- Druze use two/four pillars with heads / orbs in some of their temples.

استخدم الدروز اثنين / أربعة أعمدة مع الرؤوس / الأجرام السماوية في بعض معابدهم.

4A- Four pillars surrounding the tomb of “The Eye of Time” in Suweyda, which was mentioned in the Hikma texts and is exactly the “All-seeing eye” in Freemasonry.

هنا دعامات أربعة تحيط ضريح “عين الزمان” في السويداء ، و ورد ذكر “عين الزمان” في نصوص الحكمة و هي نفس “عين” الماسونية.

15147_208235299385346_1376412747_n

DhElYvUUEAANzHz.jpg large

4B- A lot of tombs have heads on top of them similar to pillars in masonic traditions.

الكثير من الضرائح بها رؤوس تشبه الأعمدة في تقاليد الماسونية.

73342353_922726378106394_8143601380146282496_n

5- Druze rites and initiation pact found among freemasonry groups.

الطقوس الدرزية و الميثاق الدرزي نجده عند بعض الفرق الماسونية.

2019-11-28 13_52_39-Kindle Cloud Reader
2019-11-28 14_58_06-Kindle Cloud Reader

Source: Entering the Chain of Union by Grandmaster Timothy Hogan

screenshot

Source: Orientalism and Conspiracy: Politics and Conspiracy Theory in the Islamic World

screenshot(1)

Source: Secret societies of Syria and Lebanon

6- Master Hamza using same classifications of religions that Freemasons use in the Hikma text. Only difference was that instead or referring to the temple of Solomon, he referred to Al-Hakem’s mosque. But used the three references: Outside of the temple (for exoteric religions), inside of the temple (esoteric religions) and the small room with narrow entrance / inner sanctum (Gnostic religions).

سيدنا حمزة استخدم نفس التصنيفات للأديان في رسائل الحكمة التي يستخدمها الماسونيون. الاختلاف الوحيد أنه بدلاً عن معبد سليمان أشار إلى مسجد الحاكم. لكن استخدم المراجع الثلاثة: خارج المعبد (الدين الظاهر) ، داخل المعبد (الدين الباطني) والغرفة الصغيرة ذات المدخل الضيق / المعبد الداخلي (الدين التوحيدي).

These are some of the similarities. There’s many more, of course. Some of which mentioned in other posts, especially those concerning astrology, Pythagorean mathematics, etc.

هذه بعض أوجه التشابه. هناك الكثير بالطبع. خاصة تلك المتعلقة بالتنجيم ، فيثاغورس ، إلخ.

Brief comparison between Druze and Ikhwan Al Safa – مقارنة موجزة بين الدروز وإخوان الصفا

Irakischer_Maler_von_1287_001.jpg

Ikhwan Al Safa (Brethern of Purity) are a secret hermetic society that precedes the Druze with a very similar structure and set of beliefs.

إخوان الصفا كانو فرقة هرمسية سرية تسبق الدروز لكن في معتقدات و بنية متشابهة للغاية.

They were mainly located in Basra, Iraq. And mostly known for their Epistles, which were 52 and compiled in a lengthy volume carried across secretly from generation to generation. The identity of the authors is unknown.  It’s most likely that it was multiple authors. But some sources accuse the Persian philosopher Ahmad ibn al-Tayyib al-Sarakhsi of writing those epistles.

كان موقعهم الأساسي في البصرة في العراق. و اشتهروا برسائلهم الإثنين و خمسين التي تم جمعها و نقلها من جيل إلى جيل. هوية المؤلفين غير معروفة لكن على الأرجح أنهم كانو أكثر من واحد. لكن بعض المصادر تتهم الفيلسوف الفارسي أحمد بن الطيب السرخسي بكتابة هذه الرسائل.

The Epistles are rich with mathematics, philosophy (e.g Plotinus’ creation model), morality and science. Later epistles are more metaphoric and complex than others. But it’s evident that the Epistles are heavily inspired by “Kalila and Demna”, a translated book of fables and teachings believed to go back to Indian roots and in particular to the Sanskirt Pañcatantra.

رسائلهم مليئة بالرياضيات والفلسفة (مثل نظرية الفيض عند أفلوطين) والأخلاق والعلوم. الرسائل اللاحقة هي أكثر استعارة وتعقيدًا من غيرها. ولكن من الواضح أن الرسائل مستوحاة بشدة من كتاب كليلة ودمنة، و هو في دوره ترجمة لقصص وتعاليم تعود إلى جذور هندية وخاصة إلى نصوص Pañcatantra السنسكرتية.

Similarities with the Druze – التشابه مع الدروز

There is a lot to go over. But I’ll go with the main ones…

هناك الكثير من أوجه الشبه . ولكن سوف أقتصر على بعضهم.

(1) The Druze followed the same Epistlery style to relay philosophy and religion. The Druze scripture was called Epistles of Wisdom containing (as in the modern version) 111 treaties.  The Ikhwan Al Safa started their epistles with the same sentence: “Know, O brother”. The Druze instead start with praise to God and end with a praise to Master Hamza and God (with some alterations).

١- اتبع الدروز نفس نمط الرسائل في إيضاح و تفسير الفلسفة و الدين. يسمى الكتاب الدرزي رسائل الحكمة و يحتوي  (كما في النسخة الحديثة) على 111 رسالة. بدأ إخوان الصفا رسائلهم بجملة: “اعلم يا أخي” (مع بعض الإستثناءات). أما الدروز تبدأ في  حمد الله و تنتهي بمدح سيدنا حمزة و الله (مع بعض الإستثناءات).

(2) The Druze and Ikhwan Al Safa split the sciences in a similar manner with some differences. The major difference is the Ikhwan stop at Four. While the Druze add “Unitarian sciences”, which ties all the four together and is the Fifth division.

٢- قام الدروز وإخوان الصفا بتقسيم العلوم بطريقة مماثلة مع بعض الإختلاف. الفرق الرئيسي هو توقف الإخوان عند أربعة علوم. في حين يضيف الدروز “العلوم التوحيدية” التي تربط بين الأربعة معاً و تكون الخامسة.

(3) The particular word for God, Al-Bar, is used in both faiths to refer to God. The highest spiritual bound in both is Al-Aql (The Universal Mind). And after it Al-Nafs al-Kulliyya (the Universal Soul). Both stemming from Neo-Platonism. But after those, the Druze have spiritual bounds that are different and closer to Tibetan Buddhism.

٣- تُستخدم كلمة “البار” في كلا الفرقتين للإشارة إلى الله. أما أهم الحدود الروحية في كليهما هي العقل الكلي وبعده النفس الكلية و هذا يتبع الأفلاطونية الجديدة أو فلسفة أفلوطين. ولكن باقي حدود الروحية عند الدروز مختلفة وأقرب إلى البوذية التبتية.

Differences with the Druze – الإختلافات بينها وبين الدروز

There is a lot to go over. But I’ll go with the important ones.

هناك الكثير . ولكن سوف أقتصر على بعضهم.

(1) The Ikhwan Al Safa do not believe in reincarnation or transmigration of souls. And so reject some aspects of Platonism. While Druze believe that a human reincarnates the moment he dies and doesn’t lose a breath (a bit different than other Gnostic secret societies which believe the reincarnation process of a natural death takes up to 60 years). But in the Druze faith, a human only reincarnates into another human and so forth.

١- لا يؤمن إخوان الصفا بتناسخ الأرواح أو التقمص. و في هذا رفض إلى بعض جوانب الأفلاطونية. بينما يعتقد الدروز أن الإنسان تنتقل روحه في اللحظة التي يموت فيها ولا يفقد نفسًا واحداً (هذا يختلف قليلاً عن المجتمعات السرية الغنوصية التي تعتقد أن عملية التناسخ عند للموت الطبيعي تستغرق ٦٠ عامًا). مع العلم أن في العقيدة الدرزية يتجسد الإنسان فقط في إنسان آخر وما إلى ذلك. و هذا يختلف عن الأديان الشرقية.

(2) The Ikhwan Al Safa did not encourage marriage and reproduction or permitted women into their secret societies. And stressed that women are evil and harmful to men. The Druze, on the other hand, have shrines named after Ladies / Female Masters like Lady Chaawani. And have an important Lady in history called Lady Sarah, that is said to have attempted to reform the Early Druze converts in Lebanon and martyred for that cause. In addition to that, Druze accept women initiates in their lobbies and have letters written specifically for women in their scripture. However, the oral traditions and actual practices do include some traditionalism and misogyny towards women.

٢- لم يشجع إخوان الصفا الزواج و الإنجاب و رفضوا دخول المرأة إلى مجتمعهم السري. و هذا بسبب الإعتقاد أن المرأة شريرة ومضرة بالرجل. أما الدروز ، من ناحية أخرى ، فلهم مزارات حملت أسماء نساء كما مزار الست شعوانة. و لديهم سيدات مهمة في التاريخ مثل الست سارة ، ويقال إنها حاولت إصلاح الدروز الأوائل في لبنان و ماتت في هذا السبيل. و فضلاً عن هذا يقبل الدروز النساء في مجالسهم و عندهم رسائل مكتوبة خصيصا للنساء. ومع ذلك ، فإن التقاليد الشعبية والممارسة الفعلية تتضمن بعض الأفكار التقليدية تجاه النساء في المجتمع الدرزي.

(3) While both agree that the age of reason for a human being (aside from gifted kids) is 40. They have different ranks. The Ikhwan Al Safa started enrolling initiates above 15 as they were looked upon as fertile soil. But considered those above 40 to be the “Nobles”. While Druze don’t accept converts. And look upon a 40 year-old initiate as a beginner who has to strive to reach higher ranks. Unless he had been a monk from when he was a gifted child and secluded to religion and study as many prominent Druze Sheikhs.

٣- كلاهما يتفق على أن عمر العقل أو النضوج الديني عن الإنسان هو أربعين عامًا (مع بعض الإستثناءات). لكن يبقى هناك إختلاف جذري عند الفرقتين في الإلتحاق. و هذا لأن إخوان الصفا قبلت بسن ١٥ عامًا و نظرت إلى الشباب على أنهم تربة خصبة. ولكن فقط من هم فوق الأربعين سمو “النبلاء” داخل الفرقة. بينما الدروز لا يقبلون أن يدخل أحد دينهم إذا ما كان من عائلة درزية مع شرط أن يكون بلغ عمر العقل. و يدخل على أنه مبتدئ يسعى جاهداً للإرتقاء داخل المجلس. و هذا إذا ما لم يكن مختلي أو متصوف من صغره في الدين و الدراسة كما بعض الشيوخ المرموقة.

Templars that are Indeed Druze – دروز في فرسان الهيكل

druze-templars

 

تيموثي هوغان هو باحث و كاتب من البناءون الأحرار و سيد الحالي لتنظيم المعبد السري و هو من تنظيمات حراس الهيكل. يتكلم في كتبه عن تأثر حراس الهيكل في الدروز (حين كانت الدعوة الدرزية لا تزال مفتوحة عند وصول الصليبيين) و عن التشابه الإثنان في الميثاق السري و شروطه.

Timothy Hogan is an author and researcher in Freemasonry and the current Grand Master of the Order of the Temple of Secret Initiates (a Knight Templar lineage). He has written in his books about the influence of the Druze on the Templars (when the Druze religion was still open to outsiders at the times of the Crusades) and the similarities of the Pact of initiation between both groups.

في هذه المقابلة يؤكد أن بعض فرق حراس الهيكل هي درزية لحد اليوم و قد دخلت أجدادها الدعوة. و كما يؤكد على وجود  تواصل بين الدروز و حراس الهيكل في السابق و على أن العلاقات ما زالت قائمة لحد اليوم.

In this interview, he confirms that some Knight Templars are indeed Druze. He also confirms both groups had been communicating in the past and even have relations to this day.

 

Assassins / Hashashin / Fidais and Qarmatians – الأساسين / الحشاشون / الفداوية و القرامطة

Assassination_of_Nizam_al-Mulk-min.jpg

Roots – الجذور

In the mountains above Tartus (Northern Syria), there existed an Ismaili sect which was labelled by Muslims as the Hashashin (consumers of Indian Hemp).

في الجبال فوق طرطوس (شمال سوريا) ، كانت هناك طائفة إسماعيلية وصفها المسلمون على أنها فرقة الحشاشين (مستهلكين القنب الهندي).

Similarly to other secret societies, they didn’t choose to be called Hashashin. It seems their proper name was Fidais in their Assassin rank. Much like the Nusayris refer to themselves as Falaheen (Farmers) and Druze refer to themselves as Mowahedeen (Unitarians).

وعلى غرار الجمعيات السرية الأخرى ، لم يختاروا أن يُطلق عليهم اسم الحساشيين. يبدو أن إسمهم ضمن الجماعة كان الفداوية. مثل أتباع النصيرية (الفلاحون) و الدروز (الموحدون).

They are believed to be founded by a Persian called Hassan as-Sabbāh, who was the leader of the Nizārī Ismā‘īlītes.

ويعتقد أن المؤسس هو حسن الصباح ، وكان زعيما للإسماعيليين في الطائفة النزارية.

They had many wars and struggles with Franks and Druze. They even assassinated a Druze leader in 1149 AD named Dahhak ibn Jandal, many years after he had defeated their Assassin Chief, Bahram of Persian descent, in a fierce battle in Wadi Al Taym (Lebanon).

كان لديهم الكثير من الصراعات مع الفرنجة والدروز. حتى أنهم قاموا في إغتيال زعيم درزي عام 1149 م يدعى الضحاك بن جندل. و هذا بعد سنوات عديدة من قتله لقائدهم بهرام (وهو من أصل فارسي) في معركة شرسة في وادي التيم (لبنان).

Beliefs / المعتقدات

We do not know a lot about their beliefs. But have some snippets based on different scholars and travelers.

  • Benjamin of Tudela, the Jewish traveler, says they are also Qarmatians or followers of Hamdan Qarmat. And that they renounce the prophecy of Mohammad.
  • Bishop Jacob Di Vitraco says they are Mohammedans, but have a secret law hidden from the public and their initiates who are under the age of reason.
  • Ibn Jubyr says they worship an Appearance of God named Rashid ad-Din Sinan. This is similar to Druze’s theology concerning Al-Hakim bi-Amr Allah and the Nusayri theology concerning Ali Ibn Abi Talib.

لا نعرف الكثير عن معتقداتهم. ولكنني سوف استخدم بعض المقتطفات من مصادر مختلفة.

يقول بنيامين توديلا ، المسافر اليهودي ، إنهم قرامطة أو أتباع حمدان قرمط. ولا يقرون في النبي محمد بن عبدالله.

يقول الأسقف جاكوب دي فيتراكو أنهم من المحمدية، ولكن لديهم قانون سري مخفي عن العامة و عن من منهم دون سن العقل.

يقول الراحل ابن جبير أنهم يعبدون ظهور للله إسمه سنان راشد الدين. وهذا مشابه للاهوت الدرزي فيما يتعلق في الحاكم بأمر الله أو اللاهوت النصيري فيما يتعلق في علي ابن أبي طالب.

Qarmatians / القرامطة

Qarmatians are described as a radical sect of Ismaili Muslims. Their founder is believed to be Hamdan ibn al-Ash’ath (known as Hamdan Qarmat), who in turn was initiated into Ismailism through a Dai called Hussien Ahwazi.

القرامطة توصف على أنها طائفية إسماعيلية متطرفة. ويعتقد أن مؤسسهم هو حمدان بن الأشعث (المعروف باسم حمدان قرمط) ، الذي دخل الاسماعيلية على يد الداعي حسين الأحوازي.

They are also not believed to have chosen their own name.  It is suggested that their founder was called Qarmat because of the name of his Ox or because he had short legs and so it was a form of mockery. Others suggest he chose that name because his original family name “al-Ash’ath” is hard to pronounce. But nobody knows for sure.

و يعتقد أنهم لم يختاروا اسمهم. هناك من يقول أن مؤسسهم كان يسمى قرمط بسبب اسم ثوره أو لأنه كان لديه ساقين قصيرتين وهكذا كان في الدافع السخرية منه. ويقترح آخرون أنه اختار هذا الاسم لأن اسم عائلته الأصلي “الأشعث” صعب لفظه. لكن ليس هناك تفسير مؤكد.

The main difference between Qarmatians and other groups is that they went for open revolution as opposed to secret propagandism. That involved destroying Meccah under their leader Abu Tahir Al-Jannabi and committing sacrilege. However, not much is known about their doctrines as none of them have survived after their wars with the Fatimid and Abbasid caliphates.

الفرق الرئيسي بين القرامطة و الفرق الأخرى هو إستعمال الثورة أو الحرب المعلنة بدل الدعوة السرية. كان ذلك يشمل تدمير مكة من قبل زعيمهم أبو طاهر الجنابي و تدنيس مقدسات الإسلام. ومع ذلك ، لا يعرف الكثير عن عقائدهم لأن لم ينجو أحد منهم بعد حروبهم مع الفاطميين و العباسيين.

Main Source: The Asian Mystery by Samuel Lyde.

The Seven Degrees of Abdullah bin Maimun al-Qadah – الحجابات السبع عند عبد اللّه بن ميمون القداح

3434_137816.jpg

Abd Allāh b. Maymūn al-Qaddāḥ (also spelled as Abdullah bin Maimun al-Qadah) was a Persian companion of Imam Jaʿfar ibn Muḥammad aṡ-Ṣādiq. He put down the Seven degrees or veils that would become central to Sevener Ismeali movements such as Qarmatians and Assassins (or Fidai’ins).

عبد الله بن ميمون القدّاح كان من أصل فارسي و أحد صحابة للإمام جعفر بن محمد الصديق. أقر سبع درجات أو حجابات أصبحت مركزية لحركات الإسماعيلية مثل القرامطة و الفداوية (أو الحشاشين كما وصفهم الأعداء).

However, the degrees would later be increased to Nine by Fatimids in Egypt. The number “Nine” itself holds special importance in Freemasonry and old religions in South America and around the world. Here I will present the Nine degrees…

لكن تم زيادة الدرجات لاحقا إلى تسعة من قبل الفاطميين في مصر. يحمل الرقم “تسعة” أهمية خاصة في الماسونية والأديان القديمة في أمريكا الجنوبية وحول العالم. هنا سأقدم الدرجات التسعة…

Degree 1:  Solemn oath to follow the faith in utmost obedience and devoutness.

* Found among Druze, Nusayris and other groups.

Degree 2: Believing the Imams as source of all knowledge.

* Not found exactly among Druze and Nusayris.

Degree 3: Believing the number of Imams cannot be more than the Holy Seven.

*Considered the number that is most complete. Tied through numerology to seven days, seven heavens, seven musical notes etc.

Degree 4: Believing in the Seven cycles of Communicator (Naateq) coupled with a Foundation (Asaas).

*E.g Druze say Mohammad is a Communicator and Ali is his Foundation (Some Esoteric Shiahs believe that Mohammad took inspiration from a child or from Ali).

*Nusayris have a different theology involving a trilogy. Ali is an Appearance of God, Mohammad is the Communicator and Salman Al Farisi is the Door to the Faith.

Degree 5: Believing every Foundation had Twelve Apostles.

*Twelve being the most complete number after Seven. Tied through numerology to twelve months, twelve zodiac signs, twelve tribes of Israel etc.

Degree 6: Mastering the Philosophy of Plato, Aristotle, Pythagoras, etc.

*Druze consider Plato, Aristotle and Pythagoras appearances of their Masters in that era.

Degree 7: Belief in the Doctrine of Unity / Unitarianism and universal consciousness.

* Similar to Sufi Mysticism.

Degree 8: Rejecting belief in prophets and apostles. Recognizing the infallibility of mainstream faiths and concepts such as heaven and hell and reward and punishment.

* Abu Tahir al-Jannabi the leader of the Qarmatians said, “In this world, three individuals have corrupted mankind: a shepherd, a physician and a camel-driver. And this camel-driver was the worst pickpocket, the worst prestidigitator of the three.”

Degree 9: Understanding that religions are just political organizations meant for control and dominance.

*No religion admits that openly. But one can assume religious leaders at high levels among Qarmatians and Assassins would have held that belief.

الدرجة الأولى: ميثاق شفهي  في الإيمان المطلق و الطاعة.

* موجود عند الدروز والنصيرية ومجموعات أخرى.

الدرجة الثانية: الإيمان بالأئمة كمصدر لكل المعرفة.

* غير موجود بالضبط عند الدروز والنصيرية.

الدرجة الثالثة: الاعتقاد أن عدد الأئمة لا يمكن أن يكون أكثر من سبعة.

* يعتبر الرقم الأكثر اكتمالا. تم ربطه من خلال علوم الأعداد إلى سبعة أيام وسبعة سموات وسبعة نعمات موسيقية وما إلى ذلك.

الدرجة الرابعة: الإيمان في الأدوار و الأكوار السبع و في كل واحدة أساس و ناطق.

* يقول الدروز أن محمد ناطق وأن علي هو أساسه (على مبدأ أن الوحي من عند علي أو الفتى حسب المنظور الشيعي).

* لدى النصيرية لاهوت مختلف ينطوي على ثلاثية. علي هو ظهور الله للبشر ، محمد هو الناطق و سلمان الفارسي هو باب الدعوة.

الدرجة الخامسة: الاعتقاد بأن كل أساس له ١٢ داعي.

* كونها العدد الأكثر اكتمالا بعد سبعة. الربط من خلال علوم الأعداد إلى ١٢ شهر، ١٢ برج فلكي ، ١٢ قبيلة من إسرائيل الخ

الدرجة السادسة: التمرس في فلسفة أفلاطون وأرسطو وفيثاغورس وما إلى ذلك.

* الدروز ينظرون إلى أفلاطون وأرسطو وفيثاغورس على أنهم  أسيادهم في تلك الحقبة.

الدرجة السابعة: الإيمان بعقيدة توحيد الأديان والوعي الكوني.

* على غرار الصوفية.

الدرجة الثامنة: رفض الإيمان بالأنبياء والرسل. الاعتراف في هشاشة الأديان والمفاهيم السائدة مثل جنة الملذات وجحيم النيران والمكافأة والعقاب.

*قال أبو طاهر الجنابي قائد القرامطة: “في هذا العالم ، ثلاثة أشخاص أفسدوا البشرية: راعي أغنام و طبيب وسائق إبل. و لعله الأخير هو الأسوأ بحيثه نشال صحاري.”

الدرجة التاسعة: إدراك أن الأديان هي مجرد منظمات سياسية تهدف إلى السيطرة والهيمنة.

* لا يعترف أي دين أو طائفة بهذا. لكن يمكن للمرء أن يفترض أن الزعماء  حملوا هذا الاعتقاد.

Main Source: The Asian Mystery by Samuel Lyde.