The Seven Degrees of Abdullah bin Maimun al-Qadah – الحجابات السبع عند عبد اللّه بن ميمون القداح

3434_137816.jpg

Abd Allāh b. Maymūn al-Qaddāḥ (also spelled as Abdullah bin Maimun al-Qadah) was a Persian companion of Imam Jaʿfar ibn Muḥammad aṡ-Ṣādiq. He put down the Seven degrees or veils that would become central to Sevener Ismeali movements such as Qarmatians and Assassins (or Fidai’ins).

عبد الله بن ميمون القدّاح كان من أصل فارسي و أحد صحابة للإمام جعفر بن محمد الصديق. أقر سبع درجات أو حجابات أصبحت مركزية لحركات الإسماعيلية مثل القرامطة و الفداوية (أو الحشاشين كما وصفهم الأعداء).

However, the degrees would later be increased to Nine by Fatimids in Egypt. The number “Nine” itself holds special importance in Freemasonry and old religions in South America and around the world. Here I will present the Nine degrees…

لكن تم زيادة الدرجات لاحقا إلى تسعة من قبل الفاطميين في مصر. يحمل الرقم “تسعة” أهمية خاصة في الماسونية والأديان القديمة في أمريكا الجنوبية وحول العالم. هنا سأقدم الدرجات التسعة…

Degree 1:  Solemn oath to follow the faith in utmost obedience and devoutness.

* Found among Druze, Nusayris and other groups.

Degree 2: Believing the Imams as source of all knowledge.

* Not found exactly among Druze and Nusayris.

Degree 3: Believing the number of Imams cannot be more than the Holy Seven.

*Considered the number that is most complete. Tied through numerology to seven days, seven heavens, seven musical notes etc.

Degree 4: Believing in the Seven cycles of Communicator (Naateq) coupled with a Foundation (Asaas).

*E.g Druze say Mohammad is a Communicator and Ali is his Foundation (Some Esoteric Shiahs believe that Mohammad took inspiration from a child or from Ali).

*Nusayris have a different theology involving a trilogy. Ali is an Appearance of God, Mohammad is the Communicator and Salman Al Farisi is the Door to the Faith.

Degree 5: Believing every Foundation had Twelve Apostles.

*Twelve being the most complete number after Seven. Tied through numerology to twelve months, twelve zodiac signs, twelve tribes of Israel etc.

Degree 6: Mastering the Philosophy of Plato, Aristotle, Pythagoras, etc.

*Druze consider Plato, Aristotle and Pythagoras appearances of their Masters in that era.

Degree 7: Belief in the Doctrine of Unity / Unitarianism and universal consciousness.

* Similar to Sufi Mysticism.

Degree 8: Rejecting belief in prophets and apostles. Recognizing the infallibility of mainstream faiths and concepts such as heaven and hell and reward and punishment.

* Abu Tahir al-Jannabi the leader of the Qarmatians said, “In this world, three individuals have corrupted mankind: a shepherd, a physician and a camel-driver. And this camel-driver was the worst pickpocket, the worst prestidigitator of the three.”

Degree 9: Understanding that religions are just political organizations meant for control and dominance.

*No religion admits that openly. But one can assume religious leaders at high levels among Qarmatians and Assassins would have held that belief.

الدرجة الأولى: ميثاق شفهي  في الإيمان المطلق و الطاعة.

* موجود عند الدروز والنصيرية ومجموعات أخرى.

الدرجة الثانية: الإيمان بالأئمة كمصدر لكل المعرفة.

* غير موجود بالضبط عند الدروز والنصيرية.

الدرجة الثالثة: الاعتقاد أن عدد الأئمة لا يمكن أن يكون أكثر من سبعة.

* يعتبر الرقم الأكثر اكتمالا. تم ربطه من خلال علوم الأعداد إلى سبعة أيام وسبعة سموات وسبعة نعمات موسيقية وما إلى ذلك.

الدرجة الرابعة: الإيمان في الأدوار و الأكوار السبع و في كل واحدة أساس و ناطق.

* يقول الدروز أن محمد ناطق وأن علي هو أساسه (على مبدأ أن الوحي من عند علي أو الفتى حسب المنظور الشيعي).

* لدى النصيرية لاهوت مختلف ينطوي على ثلاثية. علي هو ظهور الله للبشر ، محمد هو الناطق و سلمان الفارسي هو باب الدعوة.

الدرجة الخامسة: الاعتقاد بأن كل أساس له ١٢ داعي.

* كونها العدد الأكثر اكتمالا بعد سبعة. الربط من خلال علوم الأعداد إلى ١٢ شهر، ١٢ برج فلكي ، ١٢ قبيلة من إسرائيل الخ

الدرجة السادسة: التمرس في فلسفة أفلاطون وأرسطو وفيثاغورس وما إلى ذلك.

* الدروز ينظرون إلى أفلاطون وأرسطو وفيثاغورس على أنهم  أسيادهم في تلك الحقبة.

الدرجة السابعة: الإيمان بعقيدة توحيد الأديان والوعي الكوني.

* على غرار الصوفية.

الدرجة الثامنة: رفض الإيمان بالأنبياء والرسل. الاعتراف في هشاشة الأديان والمفاهيم السائدة مثل جنة الملذات وجحيم النيران والمكافأة والعقاب.

*قال أبو طاهر الجنابي قائد القرامطة: “في هذا العالم ، ثلاثة أشخاص أفسدوا البشرية: راعي أغنام و طبيب وسائق إبل. و لعله الأخير هو الأسوأ بحيثه نشال صحاري.”

الدرجة التاسعة: إدراك أن الأديان هي مجرد منظمات سياسية تهدف إلى السيطرة والهيمنة.

* لا يعترف أي دين أو طائفة بهذا. لكن يمكن للمرء أن يفترض أن الزعماء  حملوا هذا الاعتقاد.

Main Source: The Asian Mystery by Samuel Lyde.

Conversations between Al Hakim Bi Amr Allah and Ibn al-Haytham – محاورات الحاكم بأمر الله و ابن هيثم

DgcGS8-U0AAYWC3.jpg large

ابن هيثم من أهم فلاسفة المنطق الأرسطي و إستنتاج الطريقة العلمية البحثية (كما فعل فرانسيس بيكون بعد قرون عدة). فحينها طلب منه الحاكم إيجاد طريقة حتى يسيطر على فيضانات نهر النيل.  و عاد إلى الحاكم تحيطه الخيبة ثم أقترح الحاكم على ابن هيثم بناء حائط في الماء و شرح له المشروع.  رأى ابن هيثم الفكرة مجنونة لكن يمكن تحقيقها. لكنه بعد فترة اقتصر على إكمال كتابه عن النور و النظر و تهرب من مشروع الحاكم في دافع المرض و الجنون.

Ibn al-Haytham was one of the prominent philosophers of Aristotelian Logic and the early inductive scientific method (which would be later promoted by Sir Francis Bacon). At the time, he was asked by Al Hakim to find a solution for the floods of the Nile River. He came back puzzled and defeated, and so Al-Hakim suggested building a wall in the river and explained to him his ideas. He found the project to be eccentric but possible. However, after a short period, he chose to dedicate his life to his work on optics and light. And so to escape the requests of Al Hakim, he claimed to be diseased and started feigning insanity.