Muhammad’s cave revelation and recurrent sleep paralysis – وحي محمد في الكهف و شلل النوم المتكرر

Sleep-Paralysis-Demon.jpg

Muhammad’s testimony of the cave revelation very close to episodes of Recurrent Sleep Paralysis that is described by other patients. Note that he is also said to froth at the mouth and have epileptic seizures but I will not discuss those here.

قصة الوحي في الكهف عند محمد تتشابه في الوصف مع نوبات شلل النوم المتكرر عند الكثير من المرضة.  يقال أيضا أن محمد كان يصيبه صداع شديد و زبد في الفم لكن لن أتحدث عن هذا هنا.

From Wikipedia: Sleep paralysis is a phenomenon in which people, either when falling asleep or wakening, temporarily experience an inability to move. More formally, it is a transition state between wakefulness and rest characterized by complete muscle atonia (muscle weakness). It can occur at sleep onset or upon awakening, and it is often associated with terrifying visions (e.g. an intruder in the room), to which one is unable to react due to paralysis… Sleep paralysis has been linked to disorders such as narcolepsy, migraines, anxiety disorders, and obstructive sleep apnea; however, it can also occur in isolation.

من ويكيبيديا:  شلل النوم أوالجاثوم أو الرابوص هو حالة من الاختناق وعدم القدرة على الحركة أثناء النوم أو الإستيقاظ. و في المصطلح الدقيق يكون عند التنقل بين الحالتين. بالإضافة إلى الشلل التام الذي يصيب العضلات لدى أول لحظات الاستغراق في النوم أو الاستيقاظ منه، ويمنع الشخص من الحركة والكلام، يُمكن للشخص أن يصاب بنوع من الهلوسة البصرية (دخيل على الغرفة) أو السمعية، فيرى أو يسمع ما ليس واقعا في الحقيقة.  وقد يأتي لوحده دون وجود أي أمراض أو أسباب أخرى. ويمكن أن يكون شلل النوم نادر الحدوث لدى البعض فيصاب الإنسان به مرة واحدة خلال حياته، أو يتكرر حدوثه في الليلة الواحدة، لدى البعض الآخر، عدة مرات.

Accounts from Sleep paralysis patients – بعض الشهادات من مرضى الشلل النوم :

Stacey (Montreal): “Recently it has been happening really often, I would say at least once a week sometimes more. I usually have one of two experiences. One of these is, I first start sensing that there’s something in my room, a presence. I then get ravaged with pins and needles all through my body and then I feel completely paralyzed. I feel like someone or something is holding me down. I can’t move. I am sleeping but I feel like I’m completely awake. I know what’s happening. It lasts for about maybe 5-10 seconds and when it’s over I open my eyes, calm myself down and go back to sleep. The other experience I have doesn’t start with the pins and needles but it does begin with this powerful feeling that there’s a presence. I get angry and start to yell at “it” and I feel like it’s grabbing me and trying to hold me down. I can even seriously feel “its” head or the hair I’m pulling from “it” and hear “it” scream or say ouch. This too lasts a few seconds and I know when it leaves the room and it’s over. Sometimes these experiences are so intense that I could swear I’m being molested by the “dark side” It’s really scary and I can’t control it no matter what I do. I also find it happens when I’m either already in a very deep sleep or about to enter into one.”

ستايسي (مونتريال): “في الآونة الأخيرة كانت تردد هذه الحالة في كثير من الأحيان ، أود أن أقول مرة واحدة على الأقل في الأسبوع و عدة مراة في بعض الأحيان. و تأتي على تجربتين. واحدة من هذه هي ، أولا في استشعار أن هناك شيء في غرفتي ، ثم أشعر بالدبابيس والإبر في جسدي ، ثم أشعر بالشلل التام ، أشعر وكأن شخص ما أو شيء ما يمسك بي ، لا أستطيع التحرك ، أكون نائمة لكنني أشعر أنني مستقيظة تمامًا و أدرك ما يحدث ، فهو يدوم حوالي 5 إلى 10 ثوانٍ ، وعندما ينتهي الأمر ، أفتح عيناي ، وأهدئ نفسي وأعود إلى النوم ، أما التجربة الأخرى التي تحدث لا تبدأ بالدبابيس والإبر. أبدأ بهذا الشعور القوي بأن هناك حضور ، وأغضب وأبدأ في الصراخ عليه ، وأشعر أنه يمسك بي أو يحاول أن يمسك بي ، ويمكنني حتى أن أشعر برأسه و شعره و أنا أسحب نفسي من قبضته و أسمع صراخه و كلمة “أوش” ، وهذا يدوم أيضا بعض الثواني ، و أشعر عندما يغادر الغرفة في بعض الأحيان.  تكون هذه التجارب شديدة لدرجة أنني أستطيع أن أقسم بأنني أشعر بالتحرش من “الجانب المظلم”.  إنه أمر مخيف ولا أستطيع السيطرة عليه مهما فعلت. كما أنني أرى أنه يحدث عندما أكون في حالة نوم عميق أو على وشك الدخول في واحدة. “

Brittany (Defiance, Ohio, USA): “I woke up randomly, and was frozen. I couldn’t move a muscle except my eyelids, and I had a buzzing in my ear. Not like bees buzzing, but almost like an air compressor sound but not as loud. I looked around, feeling as if someone were staring at me. And there was a man standing in my doorway. Just staring at me… I’ve had many encounters but I never opened my eyes because I told myself not too. Encounters happened such as my neck being pushed down when I tried to move it, just hearing the buzzing sounds and feeling watched, and even feeling as if someone was laying next to me when I know I was alone that night.

بريتاني (ديفاينس ، أوهايو): “استيقظت بشكل عشوائي ، و شعرت في الجمود،  لم أستطع تحريك عضلة ما عدا جفني ، وكان لدي صوت طنين في أذني. ليس مثل صوت الأزيز ، ولكن تقريباً كضاغط هواء لكن صوت منخفض. نظرت حولي وشعرت كما لو كان أحدهم يحدق بي ، وكان هناك رجل يقف في مدخلي ، كان يحدق بي فقط … لقد تكررت هذه الأحداث كثيرًا لكنني لم أفتح عيني أبداً من الخوف ، واجهت حالات حيث شعرت أن أحد يدفع رقبتي إلى الأسفل عندما حاولت تحريكها ، و سمعت أصوات طنين ، وشعرت أنني أراقب ، وحتى شعرت كما لو كان شخص ما بجانبي رغم أنني كنت وحدي تلك الليلة. “

Rachel (Minnesota): “This last time got crazier. It was only like a 4 minute episode. The ringing started, I was seeing faces, and I couldn’t move. I get so freaked out because you feel like someone is in the room with you. I always think someone is there watching me. I then all of a sudden felt 2 hands on each of my arms. And I was picked up out of my bed and pushed up against the west wall in my room. I was there for about a minute and then I was slowly returned to my bed. I felt like I was levitating. Which makes me think like I am crazy.”

راشيل (مينيسوتا): “في آخر مرة أصبحت أكثر جنونًا. كانت فقط مثل حلقة مدتها 4 دقائق. بدأ الرنين ، كنت أرى وجوهًا ، ولم أستطع التحرك. لقد شعرت بالهلع لأنك تشعر أن شخصًا ما معك في الغرفة و يراقبك ، ثم شعرت فجأة في يدين على ذراعي ، ثم حملتني من سريري ودفعت بي في اتجاه الحائط في غرفتي لحوالي دقيقة ثم عدت ببطء إلى سريري ، شعرت وكأنني كنت أرتفع ، مما يجعلني أفكر كأنني مجنونة. “

Donna (Georgia): “I feel a presence but not exactly a person if that makes sense. Now comes the “pressure” which is the best way to describe it. The “pressure” is as if someone is laying dead weight on me… It starts in my legs and slowly moves up to my waist and chest creating a crushing “pressure” where I cannot breath. It stays like that for probably seconds but feels longer because I cannot breath. Then slowly the “pressure” lifts starting in my chest then waist then legs not all at once. I can breath once the “pressure” is off my chest but cannot move or see until the “pressure” lifts from my legs and the bed “rises” as if “someone” is getting out of the bed. Once the bed lifts, I am released for lack of a better word and can move, speak, etc…”

دونا (جورجيا): “أشعر بحضور ولكن ليس شخصًا بالضبط. والآن يأتي الضغط و هذا هو أفضل طريقة لوصفه،  كما لو كان شخصًا يضع ثقلاً ميتًا على جسمي. يبدأ في ساقي ويتحرك ببطء إلى خصرتي و صدري ليخلق ضغطًا ساحقًا لا أستطيع التنفس فيه ، ويبقى كذلك على الأرجح لثواني ولكن عندما يطول ، لا أستطيع التنفس ، ثم ببطء يبدأ الضغط في صدري ثم الخصر ، ثم الجسم كله في نفس الوقت ، ويمكنني التنفس بمجرد أن ينتهي الضغط من صدري ، ولكن لا يمكن التحرك أو الرؤية حتى يتصاعد الضغط من ساقي والسرير و يرتفع كما لو أن شخص ما يخرج من السرير. و حين يرتفع السرير ، أخرج من القبضة و أستطيع التحرك ، والتحدث ، إلخ …”

Mohammad’s Account as narrated by his wife ‘Aisha: The commencement of the Divine Inspiration to Allah’s Apostle was in the form of good righteous (true) DREAMS in his sleep… He used to go in seclusion (the cave of) Hira where he used to worship (Allah Alone) continuously for many (days) nights.. till suddenly the Truth descended upon him while he was in the cave of Hira. The angel came to him in it and asked him to read. The Prophet replied, “I do not know how to read.” (The Prophet added), “The angel caught me (forcefully) and pressed me so hard that I could not bear it anymore. He then released me and again asked me to read, and I replied, “I do not know how to read,” whereupon he caught me again and pressed me a second time till I could not bear it anymore. He then released me and asked me again to read, but again I replied, “I do not know how to read (or, what shall I read?).” Thereupon he caught me for the third time and pressed me and then released me and said, “Read: In the Name of your Lord, Who has created (all that exists). Has created man from a clot. Read and Your Lord is Most Generous” … up to … “that which he knew not.” (Sahih al-Bukhari 6982 Book 91, Hadith 1 English Translation: Vol. 9, Book 87, Hadith 111)

حديث عائشة عن وحي محمد : أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنَ الْوَحْىِ الرُّؤْيَا الصَّادِقَةُ فِي النَّوْمِ... فَكَانَ يَأْتِي حِرَاءً فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ ـ وَهْوَ التَّعَبُّدُ ـ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ… حَتَّى فَجِئَهُ الْحَقُّ وَهْوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ فَجَاءَهُ الْمَلَكُ فِيهِ فَقَالَ اقْرَأْ‏.‏ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ‏”‏ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي‏.‏ فَقَالَ اقْرَأْ‏.‏ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ‏.‏ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ‏.‏ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ‏.‏ فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدُ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ‏”‏‏…

Mohammad’s ringing sounds in his ears in revelation as narrated by his wife ‘Aisha:  Al-Harith bin Hisham asked Allah’s Apostle “O Allah’s Apostle! How is the Divine Inspiration revealed to you?” Allah’s Apostle replied, “Sometimes it is (revealed) like the ringing of a bell, this form of Inspiration is the hardest of all and then this state passes ‘ off after I have grasped what is inspired. Sometimes the Angel comes in the form of a man and talks to me and I grasp whatever he says.” (Sunan an-Nasa’i 933 Book 11, Hadith 58 English translation: Vol. 2, Book 11, Hadith 93)

طنين الإذن عند محمد خلال الوحي حسب عائشة:  سَأَلَ الْحَارِثُ بْنُ هِشَامٍ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَيْفَ يَأْتِيكَ الْوَحْىُ قَالَ ‏ “‏ فِي مِثْلِ صَلْصَلَةِ الْجَرَسِ فَيَفْصِمُ عَنِّي وَقَدْ وَعَيْتُ وَهُوَ أَشَدُّهُ عَلَىَّ وَأَحْيَانًا يَأْتِينِي فِي مِثْلِ صُورَةِ الْفَتَى فَيَنْبِذُهُ إِلَىَّ ‏”‏ ‏.‏

Qarmatian refutation of the Qur’an – دحض القرامطة للقرآن

51dLNjTjmcL._SX354_BO1,204,203,200_.jpg

القرامطة حركة إسماعيلية متطرفة ذات تأثيرات هامة على الفكر الإسلامي. تحت حكم أبو طاهر الجنابي قامت بغزو مكة و حرق الكعبة و ذبح الحجاج و تندس بئر زمزم وأخذ الحجر الأسود ثم وضعه تحت المراحيض العربية. كما أنهم منعوا الحج لأكثر من عشرين سنة.  و بهذا كذبوا الآية القائلة:

فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ [سورة عمران أية ٩٧]

The Qarmatians were a radical Ismaeli movement with important implications on Islamic theology. Under the rule of Abu Tahir al-Jannabi, they conquered Meccah, burnt the Kaaba, slaughtered the pilgrims, defiled the Zamzam well and took the black stone placing it beneath Arabic toilets. They also disallowed pilgrimage for more than 20 years. Effectively disproving this verse:

“In it (are) signs clear, standing place of Ibrahim [Meccah], and whoever enters it – is safe. And (due) to Allah upon the mankind (is) pilgrimage (of) the House (for one) who is able to [it] (find) a way. And whoever disbelieved then indeed, Allah (is) free from need of the universe.” [al-Imran 3:97]

و قال قائد القرامطة في خطبة مشهورة: “يا حمير ألم تقولوا في هذا البيت: من دخله كان آمناً؟ فأين حرمته وأمنه الآن؟”

And the leader of the Qarmatians said in a famous speech: “Oh ye Donkeys [satire of Oh ye Muslims] have you not said that whoever entered this house shall be safe? What do you think of its safety and sanctity now?”

Hermes Trismegistus – هرمس مثلث العظمة

DhEakSGVMAEy9MN.jpg large.jpg

هرمس مثلث العظمة أو هرمس الهرامسة (السلام عليه) شخصية موجودة في العديد من الأديان القديمة في أسماء محلتفة. و له تأثير كبير على الأديان و مدارس الفكرية (الدين المصري القديم، الماسونية، الغنوصية) من خلال الفلسفة و الكيمياء القديمة. و هنالك العديد من المخطوطات الذي تنسب إليه. ذكره الفرقان (ما يعرف اليوم في القرآن) على أنه النبي إدريس (ولكن الدرزية تفرق الإثنان). و هذا بسبس تأثر ورقة ابن نوفل في الهرامسة وهو من أرباب المدرسة الحنفية (اللذي كانت غنوصية و ساهمت في إنشاء الإسلام). أما العديد من الفرق الماسونية و البناءون الأحرار قالوا أن هرمس (السلام عليه) من بنى معبد سليمان.  يحكى أن الدروز القدماء (قبل الدعوة الدرزية) في بلاد لبنان (و قبلهم القدماء في الأناضول) كانوا هرامسة و لهم مجالس هرمسية و غنوصية. و لهذا العقيدة مبنية على تعاليم هرمس مثل “كما فوق كما تحت”.

 

Main source: Entering The Chain Of Union by Timothy Hogan.