The Seven Degrees of Abdullah bin Maimun al-Qadah – الحجابات السبع عند عبد اللّه بن ميمون القداح

3434_137816.jpg

Abd Allāh b. Maymūn al-Qaddāḥ (also spelled as Abdullah bin Maimun al-Qadah) was a Persian companion of Imam Jaʿfar ibn Muḥammad aṡ-Ṣādiq. He put down the Seven degrees or veils that would become central to Sevener Ismeali movements such as Qarmatians and Assassins (or Fidai’ins).

عبد الله بن ميمون القدّاح كان من أصل فارسي و أحد صحابة للإمام جعفر بن محمد الصديق. أقر سبع درجات أو حجابات أصبحت مركزية لحركات الإسماعيلية مثل القرامطة و الفداوية (أو الحشاشين كما وصفهم الأعداء).

However, the degrees would later be increased to Nine by Fatimids in Egypt. The number “Nine” itself holds special importance in Freemasonry and old religions in South America and around the world. Here I will present the Nine degrees…

لكن تم زيادة الدرجات لاحقا إلى تسعة من قبل الفاطميين في مصر. يحمل الرقم “تسعة” أهمية خاصة في الماسونية والأديان القديمة في أمريكا الجنوبية وحول العالم. هنا سأقدم الدرجات التسعة…

Degree 1:  Solemn oath to follow the faith in utmost obedience and devoutness.

* Found among Druze, Nusayris and other groups.

Degree 2: Believing the Imams as source of all knowledge.

* Not found exactly among Druze and Nusayris.

Degree 3: Believing the number of Imams cannot be more than the Holy Seven.

*Considered the number that is most complete. Tied through numerology to seven days, seven heavens, seven musical notes etc.

Degree 4: Believing in the Seven cycles of Communicator (Naateq) coupled with a Foundation (Asaas).

*E.g Druze say Mohammad is a Communicator and Ali is his Foundation (Some Esoteric Shiahs believe that Mohammad took inspiration from a child or from Ali).

*Nusayris have a different theology involving a trilogy. Ali is an Appearance of God, Mohammad is the Communicator and Salman Al Farisi is the Door to the Faith.

Degree 5: Believing every Foundation had Twelve Apostles.

*Twelve being the most complete number after Seven. Tied through numerology to twelve months, twelve zodiac signs, twelve tribes of Israel etc.

Degree 6: Mastering the Philosophy of Plato, Aristotle, Pythagoras, etc.

*Druze consider Plato, Aristotle and Pythagoras appearances of their Masters in that era.

Degree 7: Belief in the Doctrine of Unity / Unitarianism and universal consciousness.

* Similar to Sufi Mysticism.

Degree 8: Rejecting belief in prophets and apostles. Recognizing the infallibility of mainstream faiths and concepts such as heaven and hell and reward and punishment.

* Abu Tahir al-Jannabi the leader of the Qarmatians said, “In this world, three individuals have corrupted mankind: a shepherd, a physician and a camel-driver. And this camel-driver was the worst pickpocket, the worst prestidigitator of the three.”

Degree 9: Understanding that religions are just political organizations meant for control and dominance.

*No religion admits that openly. But one can assume religious leaders at high levels among Qarmatians and Assassins would have held that belief.

الدرجة الأولى: ميثاق شفهي  في الإيمان المطلق و الطاعة.

* موجود عند الدروز والنصيرية ومجموعات أخرى.

الدرجة الثانية: الإيمان بالأئمة كمصدر لكل المعرفة.

* غير موجود بالضبط عند الدروز والنصيرية.

الدرجة الثالثة: الاعتقاد أن عدد الأئمة لا يمكن أن يكون أكثر من سبعة.

* يعتبر الرقم الأكثر اكتمالا. تم ربطه من خلال علوم الأعداد إلى سبعة أيام وسبعة سموات وسبعة نعمات موسيقية وما إلى ذلك.

الدرجة الرابعة: الإيمان في الأدوار و الأكوار السبع و في كل واحدة أساس و ناطق.

* يقول الدروز أن محمد ناطق وأن علي هو أساسه (على مبدأ أن الوحي من عند علي أو الفتى حسب المنظور الشيعي).

* لدى النصيرية لاهوت مختلف ينطوي على ثلاثية. علي هو ظهور الله للبشر ، محمد هو الناطق و سلمان الفارسي هو باب الدعوة.

الدرجة الخامسة: الاعتقاد بأن كل أساس له ١٢ داعي.

* كونها العدد الأكثر اكتمالا بعد سبعة. الربط من خلال علوم الأعداد إلى ١٢ شهر، ١٢ برج فلكي ، ١٢ قبيلة من إسرائيل الخ

الدرجة السادسة: التمرس في فلسفة أفلاطون وأرسطو وفيثاغورس وما إلى ذلك.

* الدروز ينظرون إلى أفلاطون وأرسطو وفيثاغورس على أنهم  أسيادهم في تلك الحقبة.

الدرجة السابعة: الإيمان بعقيدة توحيد الأديان والوعي الكوني.

* على غرار الصوفية.

الدرجة الثامنة: رفض الإيمان بالأنبياء والرسل. الاعتراف في هشاشة الأديان والمفاهيم السائدة مثل جنة الملذات وجحيم النيران والمكافأة والعقاب.

*قال أبو طاهر الجنابي قائد القرامطة: “في هذا العالم ، ثلاثة أشخاص أفسدوا البشرية: راعي أغنام و طبيب وسائق إبل. و لعله الأخير هو الأسوأ بحيثه نشال صحاري.”

الدرجة التاسعة: إدراك أن الأديان هي مجرد منظمات سياسية تهدف إلى السيطرة والهيمنة.

* لا يعترف أي دين أو طائفة بهذا. لكن يمكن للمرء أن يفترض أن الزعماء  حملوا هذا الاعتقاد.

Main Source: The Asian Mystery by Samuel Lyde.

Old Nusayri Swatiska – سواستيكا نصيرية قديمة

 

In their old books showing their “Ain Meem Seen” or “Ali Mohammad Salman” Trinity. Preceding Nazism by many centuries.

في كتبهم القديمة لتصوير ثالوث “عين ميم سين” أو “علي و محمد و سلمان”. لا علاقة لها في النازية بحيثها سبقتها في قرون.

nusyari-trinity

Brief summary of the Nusayri Faith – موجز مختصر عن النصيرية

The Druze and Nusayris were both part of the secret lodges of Dar El Hikma in the Fatimid caliphate and shared a few similarities and doctrines, but had theological disputes that lead to scathing letters from both sides.

كان الدروز والنصيرية من أعضاء المجالس السرية لدار الحكمة في العهد الفاطمي ، و لهم البعض من أوجه التشابه في الإعتقادات ، لكن وقعت إختلافات محورية أدت إلى رسائل لاذعة من الطرفين.

On Transmigration – في تناسخ الأرواح

Master Hamza in the the Epistles of Wisdom claims that reincarnation only happens from human to human for a gradual ascension towards the final union with God [in the Letter: “Response to the Lowly Nusayri”] . However, the Nusayris believe in transmigration of souls into animals. They also claim that Ali Ibn Abi Taleb appeared even in animals for special missions such as the Dog of the Companions of al-Kahf, the Camel of Salih and the Cow which Moses commanded to be sacrificed. And that in the end-times, Sunnis, Christians, Jews, Druze and others will be transmigrated into animals. Except for the Nusayris who are chosen over the rest and alleviated into stars in the universe.

يقول سيدنا حمزة في رسائل الحكمة أن تناسخ الأرواح يحدث فقط من إنسان إلى إنسان في هدف الصعود التدريجي نحو الوحدة النهائية مع الله [في الرسالة: “الرد على النصيري”]. أما النصيرية تؤمن في تناسخ الأرواح إلى البشر و كافة الحيوانات. كما يقولون أن علي بن أبي طالب ظهر في حيوانات حتى يتمم مهمات خاصة مثل كلب أصحاب الكهف وجمل صالح والبقرة التي أمر موسى في ذبحها. وفي نهاية الزمان ، سيمسخ السُنة والمسيحيون واليهود و الدروز وغيرهم إلى حيوانات. باستثناء أتباع النصيرية الذين سوف يفضلون على البقية و يصبحون نجوم في السماء.

On Astrology – في الفلك

Bki7EjtCEAAbcai.jpg largeimagesNusayris consider the Sun to be Ali Ibn Abi Taleb. The Druze reject that belief. Nonetheless, their emblem is a protruding Eastern Star (though not attributing it to a historic figure or an incarnation) but the five bounds that the faith is built upon. And both seem to follow the hermetic principle “as above so below” and so heavily rely on numbers and astrology, whereby everything in the universe is connected and reflected from the spiritual world to the physical world (Platonism).

تعتبر النصيرية أن الشمس هي علي بن أبي طالب. يرفض الدروز ذلك الاعتقاد. ومع ذلك ، شعارهم هو نجمة الشرقية (على الرغم من عدم نسبتها إلى شخصية تاريخية أو تجسد). النجم الخماسي يمثل الحدود الخمسة التي يبنى عليها الإيمان الدرزي. ويبدو أن كليهما يتبعان شعار الهرامسة “كما في الأعلى كذلك في الأسفل” و لهذا يشددون على الأرقام و الأفلاك و بأن كل شيء في الكون مرتبط و ينعكس من العالم الروحي إلى العالم المادي (الأفلاطونية).

On God and Theological Structure – في الله و الحدود الدينية

Nusayris claim a structure of historic cycles each holding a trinity (similar to the three ranks of freemasonry), in which God incarnates into a Being followed by a Communicator [of his faith] and an Entrance (an initiator of believers). The Nusayri also do have five guides like the Druze, but they are given a lower lank than the trinity mentioned above.

  يتكلم النصيريون في وجود عصور أو دوائر زمانية كل منها يحمل ثالوث (على غرار المراتب الثلاثة من الماسونية) ، حيث يتجسد الله في كائن و يتبعه ناطق و باب الدعوة. النصيرية أيضا تتكلم في خمس دعاة مثل الدروز لكن تعطيهم مرتبة أدنى من ثالوثها.

On Mohammad, Ali and Salman – في محمد و علي و سلمان

Nusayris believe that in the last cycle, God incarnated into Ali Ibn Abi Taleb [similar in concept to Vedic appearances of God], while Mohammad was the Communicator and Salman Al Farisi the Entrance [to the Faith]. This is followed in all cycles and called “Ain Meem Seen” depicting the three letters of their names. Which is similar to Freemasons who hold I A O as special letters and Druze’s S D Q. Nonetheless, Druze do not share those beliefs about Ali or put him before Mohammad. But declare Salman as one of their five bounds who influenced gnostic/hermetic traditions in that era.

يقول النصيريون أن في الدورة الأخيرة تجسد أو إنعكس الله في علي بن أبي طالب [مشابه إلى تجسد الله في الفيدية] ، بينما محمد كان الناطق و سلمان الفارسي الباب [إلى الدعوة]. ويتبع هذا في جميع الدورات ويسمى “عين ميم سين” التي تختصر الأحرف الثلاثة لأسمائهم. وهو يشبه الماسونيين الذين يحملون I A O و أحرف السدق (سين دال قاف) عند الدروز. ومع ذلك ، فإن الدروز لا يملكون تلك المعتقدات حول علي أو يضعونه فوق محمد. لكن يعتبرون سلمان واحد من حدودهم الخمسة الذين حرصوا على التقاليد الغنوصية أو الهرمسية في تلك الحقبة.

On Christianity – في المسيحية

Nusayris call for the disassociation or expulsion of Maronite Christians in prayers, cursing the first Maronite Patriarch Saint John Maron by name. Although oral traditions maintain that Christians are better than Muslims.

تدعوا النصيرية إلى التبرئ التام من المسيحيين الموارنة في صلاتهم ، و تلعن البطريرك الماروني الأول القديس مار يوحنا بالاسم. رغم أن التقاليد الشفوية تقول أنهم أفضل من المسلمين في نظرهم.

” Do thou curse the Hanifite, Shafiite, Malikite, and Hanbalite sects, and those who play with apes [Hindus – subtle reference to the god Hanuman the Monkey], and catch hold of black serpents [ Buddhists – subtle reference to nāga the black snake], together with all Christians and Jews, and everyone who believes that Ali-Ibn-Abu-Talib ate, or drank, or was born, or had sexual intercourse may GOD curse them. Moreover, lay thou the curse upon John Marun the Patriarch, the execrable, and upon all those who feed on thy bounties, while they worship not thee [Ali] ;and do thou rid us of them utterly, as flesh is cleared from a bone, by the surety ship of Ali, Mohammed and Salman,and by the favour of Ain-Mim-Sin.” [P.278 Journal of the American Oriental Society, Volume 8]

highlight

On Rituals – في الطقوس

Nusayris maintain secrecy and ranks like Druze, but have very different initiation rituals and recitations. The initiate has two witnesses that promise to kill him if he was to expose the religion’s secrets to the outside world, and he is initiated through a ritual of kissing the hands and legs of the Imam and the hands of the older initiates. There is no “age of reason” [40 yo] requirement for joining such as among the Druze [except that the initiate is male and usually above 18]. But similarly, the religion pretends to be part of the mainstream religion (e.g Islam) while maintaining it’s own celebrations and rituals.

تحافظ النصيرية على السرية و التنظيم الداخلي مثل الدروز لكن تختلف كثيرأ في الطقوس و التلاوات. المنضم إلى النصيرية ينوب عنه شاهدين يحلفان في قتله إذا كشف أسرار الدين إلى العالم الخارجي ، ويبدأ من خلال طقوس تقبيل أيدي وأرجل الإمام و و أيادي الأسبقين في المجلس. لا يوجد شرط “بلوغ عمر العقل” متل الدروز لكن “عمر النضوج” يعني ما فوق الثمنتعش في غالبية الحالات. ولكنهم أيضأ يتظاهرون بأنهم جزء من الدين السائد (الإسلام) مع الحفاظ على الاحتفالات والطقوس الخاصة بهم.