Rabbi Hillel the Elder – الحاخام هليل الحكيم

Df5BFjcVAAAd8A7.jpg large

يحكى أن أتى إليه أعجمي مشكك و متملق و طلب منه أن يختصر التوراة إليه وهو (الأعجمي) يقف على رجل واحدة . فبدل أن يطرده كما فعل الخاخمات الأخرين قبل طلبه و قال: “ما تكرهه لنفسك لا تفعله لجارك. و الباقي تفاصيل”.

 

Df4-Sl4UcAAqejW.jpg large

يحكى أن في صغره أنه كان يحب الدين و الشروحات لكن ما سمح للأولاد في حضور المجالس اليهودية. فكان يجلس في السقيع و البرد على سقف بيت مجاور ليسمع هذه النقاشات. حتى رآه أحد الكبار و أتى به إلى الداخل ثم أخرج من كان في الداخل قائلا “هذا الولد أولى منكم في الدين”.

Shambhala – الصين الجوانية

DhBNwG9VAAA7K97.jpg large.jpg

البوذية التبتية تتكلم عن ما يسمى شامبهلا و هي مكان الأسياد الأزلين و قال الفيلسوف التبتي لاو تزو على أنها موجودة في التبت. و هذا ما يقصده الدروز في الصين الجوانية.

Tibetan Buddhism speaks of a place called Shambhala where the Immortal Wise reside. The philosopher Lau Tzu has claimed this hidden abode is found in Tibet[1]. And Druze share a similar belief and call it “Inner China”.

[1] Entering The Chain Of Union by Timothy Hogan.

Gnosticism – الغنوصية

Dg_m5BoV4AEhvdx.jpg large.jpg

الغنوصية من مدارس التوحيدية الأولة و كان من روادها سيدنا فيثاغورس السلام عليه. و أتت بعد الهرماسة لكنها إتبعت النهج الفلسفي ذاته. و كان فيها مجالس يدخل فيها الطالب حتى ينال الحكمة على ثلاث مراتب.  والهدف منها تنقية النفس للتوحد مع الطيف الكوني. إعتمدت المدرسة الغنوصية النجمة المخمسة نظرا إلى أسرارها الهدنسية و الرمزية. والدروز (وهم مدرسة غنوصية و هرمسية) يتبعون النجمة ذاتها و ترمز إلى النور الصافي الذي يتعرف عليه المرء عبر أسياد أو ألوان خمسة.

Main source: Entering The Chain Of Union by Timothy Hogan.

 

Conversations between Al Hakim Bi Amr Allah and Ibn al-Haytham – محاورات الحاكم بأمر الله و ابن هيثم

DgcGS8-U0AAYWC3.jpg large

ابن هيثم من أهم فلاسفة المنطق الأرسطي و إستنتاج الطريقة العلمية البحثية (كما فعل فرانسيس بيكون بعد قرون عدة). فحينها طلب منه الحاكم إيجاد طريقة حتى يسيطر على فيضانات نهر النيل.  و عاد إلى الحاكم تحيطه الخيبة ثم أقترح الحاكم على ابن هيثم بناء حائط في الماء و شرح له المشروع.  رأى ابن هيثم الفكرة مجنونة لكن يمكن تحقيقها. لكنه بعد فترة اقتصر على إكمال كتابه عن النور و النظر و تهرب من مشروع الحاكم في دافع المرض و الجنون.

Ibn al-Haytham was one of the prominent philosophers of Aristotelian Logic and the early inductive scientific method (which would be later promoted by Sir Francis Bacon). At the time, he was asked by Al Hakim to find a solution for the floods of the Nile River. He came back puzzled and defeated, and so Al-Hakim suggested building a wall in the river and explained to him his ideas. He found the project to be eccentric but possible. However, after a short period, he chose to dedicate his life to his work on optics and light. And so to escape the requests of Al Hakim, he claimed to be diseased and started feigning insanity.

Genesis – سفر التكوين – 37:3

Df_0K9BUYAARFfO.jpg large

וְיִשְׂרָאֵ֗ל אָהַ֤ב אֶת־יֹוסֵף֙ מִכָּל־בָּנָ֔יו כִּֽי־בֶן־זְקֻנִ֥ים ה֖וּא לֹ֑ו וְעָ֥שָׂה לֹ֖ו כְּתֹ֥נֶת פַּסִּֽים׃.

“واما اسرائيل فاحب يوسف اكثر من سائر بنيه لانه ابن شيخوخته. فصنع له قميصا ملوّنا”.

“Now Israel [Jacob] loved Joseph more than his other sons because Joseph was a son born to him in his old age, and he made a robe of many colors for him.”